Drones flying over Honolulu cityscape, Hawaii, United States Colin Anderson/Getty Images

خيال رحلات الطائرات بدون طيار

بوسطن- إن هناك القليل من المعدات التي  كانت مصدرا للإلهام والإثارة مثل الطائرات بدون طيار فبينما تم تسويق الطائرات بدون طيار غير العسكرية في البداية كأدوات مبتكرة للترفية ، لم يستغرق الأمر وقتا طويلا حتى تمكن رواد الأعمال والشركات الصناعية الكبرى من إستغلال الإمكانات الكبيرة التي تقدمها تلك الطائرات حيث من المتوقع أن تصل المبيعات السنوية في الولايات المتحدة الأمريكية الى 7 ملايين بحلول سنة 2020 والعديد يتوقعون أن تقوم الطائرات بدون طيار بإعادة تشكيل مدننا- من خلال التوصيل عن بعد للبضائع والمراقبة الجوية والعديد من التطبيقات غير المتوقعه .

The Year Ahead 2018

The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

Order now

لكن هناك إمكانية واحدة ألهمت خيالنا الجماعي أكثر من أي شيء آخر وهي فكرة أن تتمكن الطائرات بدون طيار قريبا من نقل الناس فوق المدن فهل من الممكن لسيارات الأجرة الطائرة في يوم من الأيام أن تنقلنا من الحدائق الأمامية لمنازلنا الى السينما أو مطعمنا المفضل؟

لكن قبل أن نتخيل عملية طلب سيارة اجرة جوية ، يجب التفكير ماذا يمكن أن يحصل فعلا لو أصبحت السماء مليئة بأعداد كبيرة من الطائرات المروحية الصغيرة التي تنقل الناس الى وجهتهم التالية وعلى الرغم من أن الطائرات بدون طيار سيكون لها العديد من الإستخدامات المهمة في المستقبل أنا لا اعتقد أن نقل الناس حول المدن يجب أن يكون واحدا منها.

إن حلم النقل الجوي بدون طيار ليس جديدا. عندما اخترع فريتز لانج المدينة الخيالية المستقبلية لفيلمه المبتكر سنة 1927 "ميتروبوليس" قام بملأ السماء بأبراع مرتفعة للغاية ومركبات مدمجة طائرة وفي بداية الستينات قام ستوديو هانا –باربرا للرسوم المتحركة بإنتاج ذا جيتسونز وهو مسلسل للرسوم المتحركة يتعلق بمغامرات عائلة أمريكية في المستقبل وفي مقدمة المسلسل تتجول العائلة حول اوربت سيتي في سيارة طائرة يمكن طيها لتصبح حقيبة سفر يأخذها جورج – شخصية الأب في المسلسل- لمكتبه وفي سنة 1982 تضمن فيلم الخيال العلمي "بلايد رانر" سيارات شرطة طائرة تدعى "سبينرز".

أما اليوم فإن نسخة من تلك الأشياء الخيالية المستقبلية أصبحت في متناول أيدينا فشركة اوبر تستثمر في تقنية السيارات الطائرة وفي وقت سابق من هذا العام أطلقت شركة ايرباص بوب دوت آب وهي مركبه تقلع وتهبط بشكل عمودي للتنقل الشخصي كما قامت شركة ناشئة ألمانية تدعى فولوكوبتر ضمن مشروعها " الطيران للجميع" بتصميم 2 اكس وهي طائرة مروحية مصغرة تحتوي على 18 جزء دوار سيبدأ الطيران التجريبي لها في دبي في وقت لاحق من هذا العام.

إن كل هذا يوحي بإن الناس في المدن سيتمكنون قريبا من التنقل في أجواء المدن مثل جورج جيتسون فهل هذا صحيح ؟ خطأ ، فعلى الرغم من الإستثمارات الكبيرة والوعود الأكبر فإن هناك أسباب عمليه وفيزيائية تجعل من الصعوبة بمكان جعل مدننا تمتلىء بالناس الذين يتنقلون جوا قريبا.

دعونا أولا ننظر الى الفيزياء فأي شخص يقف بجانب طائرة مروحية في حالة اقلاع سيفهم أن هناك حاجة لكثير من الطاقة من أجل رفع جسم ثقيل بشكل عمودي في الهواء ؟ إن دوارات الطائرات بدون طيار هي في الأساس عبارة عن مراوح كبيرة تدفع بالهواء للإسفل من أجل خلق  الدفع التصاعدي ومن المستحيل تحقيق هذا الرفع بدون أن ينتج عن ذلك كمية كبيرة من الضجيح وإضطراب الهواء.

إن سكان مدينة نيويورك يعرفون ذلك جيدا فالشكاوى المتعلقة بالضجيج من أحدى مهابط الطائرات المروحية الرئيسية في المدينة على نهر هدسون أدى الى زيادة الاحكام التي تنظم عمل منظمي الرحلات السياحية ولكن حتى قبل ذلك التشريع كان هناك أقل من 5000 رحلة جوية سياحية بالشهر فتخيل لو قام جميع سكان المدينة والبالغ عددهم ثمانية ملايين بعمل رحلة جوية واحدة كل بضعة اسابيع مما يعني أن المدينة ستصبح غير صالحة للسكن.

إن من العوامل الأخرى التي يجب أن تقلل من حماستنا هي عوامل تقنية بشكل أكبر فحتى مع وجود بطاريات محسنه بشكل دراماتيكي تعمل على توسيع نطاق عمل الطائرات بدون طيار فإن إزدحام المركبات التي نحتاجها لنقل أعداد كبيرة من الناس جوا سيشكل خطرا كبيرا بالنسبة للسلامة فالسيارات الحديثة قد تكون خطيرة ولكن بطارية منتهية أو شفرة دوار مكسوره في سيارة اجرة طائرة ستتسبب في سقوط مركبه ثقيلة في منطقة ذات كثافة سكانية عالية ونحن ما زلنا لا نعرف ما إذا كانت تلك الطائرات بدون طيار ستكون محمية من قراصنة الانترنت "الهاكرز" أو الإرهابيين أو المجرمين الآخرين أو كيف ستعمل أنظمة المراقبة الجوية على توجيه الناس بشكل آمن .

سوف تستمر الطائرات بدون طيار بلعب دور كبير جدا في حياة الناس المستقبلية بما في ذلك الطريقة التي يعيشون فيها ويمارسون فيها اعمالهم ويتواصلون مع بعضهم البعض حيث اثبتت الطائرات الصغيرة بدون طيار فعاليتها في العديد من المجالات المختلفة- من تسليم المساعدات الإنسانية إلى الأمن. إن الطائرات بدون طيار تتجاوز الحواجز الجغرافية بدون الحاجة الى بنية تحتية فعلية على نطاق واسع ويمكن أن تعمل على تحسين التواصل بين المجتمعات المنعزلة وبقية العالم وفي البرازيل على سبيل المثال تقوم الحكومة بنشر طائرات بدون طيار محملة بكاميرات من أجل التفتيش على المزارعين في المناطق النائية والتي تدور حولهم شكوك بخرق قوانين العمل كما تقوم الطائرات بدون طيار بمراقبة جودة الهواء وتوفر الدعم خلال الحالات الصحية الطارئة.

لكن التنقل ضمن المدن ليس تطبيق مناسب لتقنية الطائرات بدون طيار فمشاكل النقل الجماعي يمكن حلها على الأرض وقبل أن تصبح سيارات الأجرة الطائرة بديلا قابلا للحياة بفترة طويلة فمع التحسينات للشبكات الرقمية والبيانات الحقيقية يمكن للسيارات والشاحنات والقوارب ذاتية القيادة مثل القارب الآلي الذي نعمل انا وزملائي على عمل نماذج له في امستردام أن تصبح سريعة وفعالة لجميع الإحتياجات كما أن البقاء على الأرض سوف ينهي الحاجة لشبكات تتعلق ببنية تحتية جديدة مثل "المطارات العمودية ".

إن حلم المجتمع الدائم بالتنقل حول المدينة في سيارات طائرة خاصة قد ألهم مخيلة صناع الأفلام منذ زمن طويل والآن مخيلة بعض المستثمرين ولكن لإسباب عملية كبيرة وصغيرة فإن هذه الرؤية المستقبلية سوف تظل ضربا من الخيال.

http://prosyn.org/dX17f5I/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now