13

الحماقات المالية لترامب

كمبريدج – إن حملة الانتخابات الرئاسية لهذا العام في الولايات المتحدة فريدة من نوعها بالتأكيد. وقد هَز دونالد ترامب الطريقة التي تُدار بها الحملة، وكيفية اتصال المرشح مع الناخبين، والبرنامج السياسي للحزب الجمهوري، بالإضافة إلى كثير من مواقفه المنحرفة عن تقاليد الحزب الجمهوري. ولكن، بالنسبة للسياسة الضريبية، فقد تجاوز ترامب خط الحزب - وهذا ليس شيئا جيدا.

بطبيعة الحال، أي تقييم لمواقف ترامب له حدود بحيث تتغير مواقفه في غضون ساعات قليلة. إنه يغير مواقفه بنحو سريع جدا، متنصلا مرارا من تصريحاته بعد وقت قصير من الإدلاء بها. بعد يومين من الإصرار، بشكل سخيف، أن الرئيس باراك أوباما "أسس" الدولة الإسلامية، قال في نهاية المطاف بأن ذلك كان مجرد سخرية.

حتى بالنسبة للمرشحين الأكثر نموذجية، فإن الوعود التي يعطونها خلال الحملة الانتخابية نادرا ما تتطابق مع الإجراءات التي تؤخذ  حين يصلون إلى السلطة. خلال حملته الانتخابية عام 2000، وعد جورج دبليو بوش بالتخلي عن مغامرات بناء الأمة في الخارج، والحفاظ على الانضباط المالي، ومعالجة الغازات الدفيئات كما الملوثات بموجب قانون الهواء النظيف. ولما وصل إلى منصبه، فعل العكس تماما.

ومع ذلك، فإننا لا نستطيع تجاهل الوعود السياسة للمرشحين. وإلا، فإن النقاش الوطني سيركز كليا على نتائج الاستطلاع خلال الأسبوع الحالي، وهذا ليس مفيدا ولن يساعد الناخبين على اتخاذ قرارات مستنيرة.