36

رسالة دونالد ترامب

كامبريدج - أحدث خطاب دونالد ترامب، أبرز الطامحين للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لسباق الرئاسة الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني،  ذعرا شديدا. و يخشى الحزب الجمهوري عدم قدرته على هزم هيلاري كلينتون، المرشحة الديمقراطية المحتملة. في حين يشعر بعض المراقبين بقلق بالغ حول احتمال فوز ترامب بالرئاسة. كما يَعتَبر البعض ترامب  بمثابة موسوليني أمريكا المرتقب.

مهما كانت مشاكل الولايات المتحدة اليوم فهي لا تشبه مشاكل إيطاليا في عام 1922. ويمكن للضوابط والتوازنات الدستورية، جنبا إلى جنب مع مؤسسة قانونية نزيهة، أن تفرض قيودا على الترفيه التلفزيوني للرجل. إن الخطر الحقيقي لا يكمن في كون ترامب سينفذ أقواله إذا وصل إلى البيت الأبيض، بل يكمن في تصريحاته وهو يحاول الوصول إلى السلطة.

ولا يتم الحكم على الزعماء بسبب فعالية قراراتهم فقط، لكن بسبب المعنى الذي يخلقونه ويعلمونه لأتباعهم أيضا. و يكسب معظم القادة دعم مجموعاتهم من خلال مناشدة الهوية الحالية والتضامن. لكن من شيم القادة العظام تثقيف أتباعهم حول شؤون العالم خارج مجموعتهم المباشرة.

فبعد الحرب العالمية الثانية، حيث غزت ألمانيا فرنسا للمرة الثالثة على التوالي خلال 70 عاما، قرر الرئيس الفرنسي جان مونيه عدم الانتقام من ألمانيا المهزومة لتفادي مآسي أخرى. بدلا من ذلك، أبدع خطة لتطوير تدريجي للمؤسسات التي تحولت فما بعد إلى الاتحاد الأوروبي، الشيء الذي ساعد على جعل نشوب مثل هذه الحرب من جديد شيئا غير وارد.