Donald Trump Passion Brian Cahn/ZumaPress

رسالة دونالد ترامب

كامبريدج - أحدث خطاب دونالد ترامب، أبرز الطامحين للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لسباق الرئاسة الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني،  ذعرا شديدا. و يخشى الحزب الجمهوري عدم قدرته على هزم هيلاري كلينتون، المرشحة الديمقراطية المحتملة. في حين يشعر بعض المراقبين بقلق بالغ حول احتمال فوز ترامب بالرئاسة. كما يَعتَبر البعض ترامب  بمثابة موسوليني أمريكا المرتقب.

مهما كانت مشاكل الولايات المتحدة اليوم فهي لا تشبه مشاكل إيطاليا في عام 1922. ويمكن للضوابط والتوازنات الدستورية، جنبا إلى جنب مع مؤسسة قانونية نزيهة، أن تفرض قيودا على الترفيه التلفزيوني للرجل. إن الخطر الحقيقي لا يكمن في كون ترامب سينفذ أقواله إذا وصل إلى البيت الأبيض، بل يكمن في تصريحاته وهو يحاول الوصول إلى السلطة.

ولا يتم الحكم على الزعماء بسبب فعالية قراراتهم فقط، لكن بسبب المعنى الذي يخلقونه ويعلمونه لأتباعهم أيضا. و يكسب معظم القادة دعم مجموعاتهم من خلال مناشدة الهوية الحالية والتضامن. لكن من شيم القادة العظام تثقيف أتباعهم حول شؤون العالم خارج مجموعتهم المباشرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/6U0mOxP/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.