لا تخسروا أوكرانيا

واشنطن العاصمة ـ إن الزيارة التي من المقرر أن تقوم بها وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى أوكرانيا في الرابع والخامس من يوليو/تموز تشكل فرصة بالغة الأهمية لطمأنة الأوكرانيين إلى أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بضمان سيادة أوكرانيا وتطورها الديمقراطي.

وهذه الإشارة عظيمة الأهمية، لأن الاستقلال الذي نالته أوكرانيا بشق الأنفس ـ وقدرتها على توثيق علاقاتها مع المؤسسات الأوروبية الأطلسية ـ بات مهدداً. ويشعر العديد من الأوكرانيين بأن الولايات المتحدة ـ بل وأغلب دول الغرب ـ تخلت عن بلادهم.

وحين انتُخِب فيكتور يانوكوفيتش رئيساً للبلاد في فبراير/شباط، تمنى العديد من الأوكرانيين أن يكون في انتصاره نهاية لخمسة أعوام من الصراع السياسي الداخلي في عهد الرئيس السابق فيكتور يوتشينكو وأن يؤدي إلى تعزيز الاستقرار والإصلاح والوحدة الوطنية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/zBW3EeE/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.