لا تُـحَـمِّـلوا اليورو المسئولية

يُـعَـبِر اليورو عن واحدة من قصص النجاح الجلية غير الملتبسة والتي كان الفضل فيها للاتحاد الأوروبي. ومع ذلك فقد أصبح اليورو كبش الفداء المفضل في "لعبة اللوم" التي بدأت في أعقاب الرفض الهولندي والفرنسي لدستور الاتحاد الأوروبي المقترح. حتى أن وزير التأمينات الاجتماعية الإيطالي روبرتو ماروني بلغ به الأمر أن يقترح على إيطاليا أن تنسحب من اقتصاد منطقة اليورو وتعود إلى الليرة.

ولكن تُـرى من قد ينخدع بهذا؟ إن حنين ماروني إلى الليرة لا يتعدى كثيراً كونه مجرد حيلة انتخابية واضحة وغير مسئولة من جانب "تحالف الشمال" الإيطالي، وهي محاولة لإلقاء المسئولية عن المتاعب الاقتصادية التي تواجهها البلاد حالياً على رومانو برودي رئيس المفوضية الأوروبية السابق ومرشح يسار الوسط في الانتخابات العامة القادمة. إن العودة إلى الليرة ستكون بمثابة "انتحار اقتصادي" بالنسبة لإيطاليا كما قال أوتمار آيسنج كبير الاقتصاديين بالبنك المركزي الأوروبي.

لقد كان اليورو هو الذي جعل سندات الحكومة الإيطالية في قوة سندات الحكومة الألمانية، وذلك لأن البنك المركزي الأوروبي على استعداد لقبول أي من السندين على قدم المساواة كضمان لقروض البنك المركزي الأوروبي. ولقد أدى هذا إلى انخفاض هائل في تكاليف الاقتراض بالنسبة للحكومة الإيطالية. هل فكر الوزير الإيطالي ولو للحظة كيف ستتمكن حكومته من تحمل تكاليف الإنفاق العام على الضمان الاجتماعي وعلى بنود أخرى إذا ما توقف البنك المركزي الأوروبي عن دعم أسعار الفائدة الإيطالية؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/G48lpFA/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.