أوهام تركيا الضائعة

باريس-  لقد صرح اجمين باجيس الوزير التركي لشؤون الاتحاد الاوروبي في الاسبوع الماضي: "يوما بعد يوم تبتعد اوروبا عن تركيا " ولكن العكس صحيح تماما وبفضل اسباب مختلطة تتعلق بالتحرر من الاوهام والتحدي ، بدأت تركيا تنأى بنفسها عن اوروبا في السنوات الاخيره حيث يبدو ان الاتراك بدأوا يقولون "لو لم تريدونا فنحن لا نريدكم كذلك ".

في واقع الامر وبعد مضي ثلاث سنوات على بداية "الربيع العربي" فإن تركيا تبدو وكأنها تبحث عن ذاتها اكثر من بحثها عن اوروبا وبالرغم من ان الاتراك يحتاجون اوروبا اكثر من ما قد يعترفون به عادة . ما هي تركيا اليوم وما هي قيمها وما هو قدرها في بيئه اقليمية متغيرة بشكل كبير ؟

لقد كان ينظر الى الربيع العربي في بادىء الأمر على انه يشكل فرصة عظيمة لتركيا أي محيط مثالي من اجل تسليط الضوء على النجاح الاقتصادي للبلاد والنموذج الديمقراطي السياسي المطبق فيها بالاضافة الى دورها الاستراتيجي الذي لا يمكن الاستغناء عنه في المنطقة . ان ورثة واحدة من اعظم الامبرطوريات في العالم كانوا يثبتون للعالم ان هناك تكامل رائع بين الاسلام والحداثة- وهو مثال ملهم لدول عربية مثل مصر .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/sYI9KIP/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.