رباعية فرنسا المتنافرة

باريس ــ يُقال إن "الرباعية الوترية المتنافرة" من تأليف موتسارت واحدة من أفضل المؤلفات التي كُتِبَت لموسيقى الحجرة على الإطلاق. والواقع أن عنوانها، الذي يرتبط بحركتها الأولى غير المألوفة إلى حد كبير، يصف على نحو مثالي الحالة الأقل جمالاً التي تعيشها السياسة الفرنسية اليوم.

فهناك رباعية من الشخصيات تهيمن حالياً على الساحة السياسية في فرنسا: شخصيتان من اليسار، فرانسوا هولاند ومانويل فالس؛ وشخصيتان من اليمين، نيكولا ساركوزي وآلان جوبيه. وقد يكون من قبيل التخفيف أن نقول إن هذه الشخصيات الأربع، على النقيض من المتطلبات الأساسية لموسيقى الحجرة، لا تلعب معا، بل ضد بعضها البعض وعلنا.

فعلى جناح اليسار، كشفت النتائج المأساوية التي حققها الحزب الاشتراكي الحاكم في الانتخابات البلدية في مارس/آذار عن مدى التراجع العميق الذي سجلته شعبية هولاند. ومع مواجهة الاشتراكيين لهزيمة ساحقة مماثلة في انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة، فإن هولاند ليس لديه أي خيار سوى تعيين وزير داخليته مانويل فالس الذي يتمتع بشعبية كبيرة في منصب رئيس الوزراء.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/O9hDR7e/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.