هل يتسبب "علاج" السرطان في قتل المرضى

تامبا ـ لقد أصبح المرضى والساسة في مختلف أنحاء العالم يطالبون على نحو متزايد "بعلاج" للسرطان. ولكن محاولة السيطرة على المرض ربما تشكل الآن استراتيجية أفضل من السعي إلى علاجه.

منذ قرن من الزمان قدَّم بول إرليخ الألماني الحائز على جائزة نوبل مفهوم "الرصاصات السحرية" ـ وهي مركبات مصممة هندسياً لاستهداف وقتل الخلايا السرطانية أو الكائنات العضوية المسببة للمرض من دون التأثير على الخلايا الطبيعية. وبدا نجاح المضادات الحيوية بعد خمسين عاماً من طرح هذا المفهوم وكأنه تأكيد لفكرة إرليخ . وكذلك كانت الانتصارات التي سجلها الطب ضد البكتريا شديدة التأثير إلى الحد الذي سمح باستمرار انسياق "الحرب ضد السرطان" وراء افتراض مفاده أن الرصاصات السحرية اللازمة لتدمير خلايا الأورام سوف تكتشف ذات يوم إذا كان البحث بارعاً ودءوبا بالقدر الكافي.

ولكن الدروس التي تعلمناها من خلال التعامل مع الأنواع الغريبة، إلى جانب النماذج الحسابية التي استخدمت مؤخراً للتعرف على ديناميكيات تطور الأورام، تشير إلى أن استئصال أغلب أنواع السرطان قد يكون من المستحيل. فضلاً عن ذلك فإن محاولات تحقيق هذه الغاية قد تؤدي إلى تفاقم المشكلة سوءاً.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/rZAiNha/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.