banner Trump, Le en HitlerP Lukas Schulze/Getty Images

كيف نكافح زعماء الدهماء الشعبويين

كمبريدج ــ في مؤتمر حضرته مؤخرا، كنت جالسا بجانب خبير أميركي بارز في عالَم السياسة التجارية. وبدأنا نتحدث عن اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا)، التي اتهمها الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالتسبب في المحنة التي يعيشها العمال الأميركيون ويحاول إعادة التفاوض عليها. قال لي الخبير الاقتصادي: "لم أفكر قَط في اتفاقية نافتا باعتبارها مشكلة كبيرة".

أدهشني كلامه. فقد كان الخبير واحدا من أبرز المدافعين عن اتفاقية نافتا وأعلاهم صوتا عندما أُبرِم الاتفاق قبل ربع قرن من الزمن. وقد لعب هو وغيره من خبراء الاقتصاد دورا كبيرا في الترويج للاتفاقية بين عامة الناس في أميركا. وقال رفيقي موضحا: "لقد دعمت نافتا لأنني كنت أعتقد أنها ستمهد الطريق للمزيد من الاتفاقيات التجارية".

بعد بضعة أسابيع، حضرت مأدبة عشاء في أوروبا، حيث كان المتحدث وزير مالية إحدى دول منطقة اليورو. وكان الموضوع يدور حول صعود الشعبوية. كان الوزير السابق اعتزل السياسة وكانت كلماته قاسية في وصف الأخطاء التي يعتقد أن النخبة السياسية الأوروبية ارتكبتها. قال محدثنا: نحن نتهم الشعبويين ببذل وعود لا يمكنهم الوفاء بها، ولكن ينبغي لنا أن نوجه هذا الانتقاد إلى أنفسنا".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/TtkCtsi/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.