Pedro Molina

مساعدات التنمية والمانحون الجدد

موسكو ـ في عام 2006، حين استضافت الحكومة الروسية مؤتمر مجموعة الثماني بشأن التعاون مع الجهات المانحة الناشئة لمساعدات التنمية، فقد غرست بذلك بذرة تمتلك إمكانيات نمو عظيمة. واليوم أصبح شركاء التنمية الجدد بارزين على نحو متزايد في البنية العالمية، حيث يقدمون مساعدات متزايدة باضطراد ومن أنواع مختلفة.

ولهذا السبب فإن اجتماع هؤلاء الشركاء الجدد في موسكو في هذا الأسبوع يشير نحو المستقبل. ففي موسكو سوف تلتقي منظمات التنمية والبلدان المتلقية للمساعدات، سواء القديمة منها أو الشركاء الجدد ـ بما في ذلك روسيا، والصين، وكوريا، وتركيا، وبولندا ـ من أجل تبادل أفضل الممارسات، والنظر في الابتكارات الجديدة في مجال التنمية، والبحث عن سبل جديدة لاستخدام المساعدات على نحو أكثر فعالية حتى يصبح بوسعنا التصدي للتحديات العالمية المشتركة.

إن صعود شركاء جديد في مجال التنمية ـ الأسواق الناشئة التي تحول مليارات من الدولارات إلى البلدان النامية ـ يفتح الباب أمام الأفكار والموارد الجديدة للمساعدة في التغلب على الفقر، ودعم النمو الاقتصادي الشامل (بما في ذلك الاستفادة من ديناميكية القطاع الخاص)، ومعالجة القضايا العالمية مثل الأمن الغذائي وتغير المناخ.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/FXf7DS1/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.