0

ردع الديمقراطية العربية

كمبريدج ـ إن الافتقار إلى الديمقراطية في العالم العربي يرجع إلى تحالف آثم شرير بين المصالح الغربية والأنظمة الاستبدادية المحلية، وهو التحالف الذي يبرره الطرفان بمزاعم "الخصوصية الثقافية" التي تنفرد بها المنطقة. أو نستطيع أن نقول باختصار إن الغرب وجد أنه من الأسهل كثيراً أن يتعامل مع أنظمة حاكمة غير ديمقراطية في الشرق الأوسط في مرحلة ما بعد الاستعمار، ومن الواضح أن هذه الأنظمة استفادت كثيراً من دعم الغرب لها واعترافه بها في تهميش القوى الليبرالية والديمقراطية المحلية، فمهدت بذلك الطريق لصعود التطرف الإسلامي.

ولقد استخدم الجانبان العصي والجزر لصيانة هذا التحالف. على سبيل المثال، كان تركيز الغرب على الإصلاح والديمقراطية في الأعوام الأخيرة في كثير من الأحيان بمثابة رسالة تهديد مفادها: "إما أن تساعدونا في العراق أو نمارس الضغوط لفرض الديمقراطية وحقوق الإنسان في بلدانكم". وكان رد الأنظمة العربية على نفس القدر من التهديد: "إن لم تكفوا عن الضغط علينا فيما يتصل بقضية الإصلاح فلن نتعاون معكم في الحرب ضد الإرهاب!".

وهناك قضيتان رئيسيتان أخريان أسهمتا في تعزيز هذه المقايضة: إسرائيل وصعود الحركات الإسلامية. ينظر أغلب العرب إلى إسرائيل باعتبارها كياناً غريباً وغير مشروع فُرِض بالقوة على أرضٍ فلسطينية وبدعم من الغرب. وإذا تسنى توجيه هذا التصور عبر قنوات ديمقراطية وسُمِح له بصياغة سياسات البلدان العربية في التعامل مع إسرائيل، فلا شك أن أي مفاوضات سلام سوف تصبح أشد تعقيداً مما هي عليه الآن.

وعلى هذا فمن الأسهل كثيراً بالنسبة للأنظمة الاستبدادية في بلدان مثل مصر والأردن (وربما سوريا في المستقبل) حيث لا يحتاج الأمر إلى موافقة برلمانية، إطلاق المفاوضات والتوقيع على اتفاقيات السلام مع إسرائيل. وعلى نحو مماثل، في بلدان مثل المغرب وتونس وموريتانيا وقطر وعمان والبحرين، حيث نجد مستويات منخفضة متفاوتة من الاتصالات والتمثيل الإسرائيلي، تستطيع الأنظمة غير الديمقراطية أن تعين مستوى العلاقات التي ترغب في إقامتها مع إسرائيل كيفما تشاء.