forest Jordan Siemens/Getty Images

إعادة بناء غابات العالم

أكسفورد- لقد كانت علاقة البشر بالغابات دوما صعبة فنحن نعتمد عليها من أجل تنظيم المناخ وهطول الأمطار وتنظيف هوائنا ومياهنا وإستدامة هذا العدد الضخم من أنواع النباتات والحيوانات ودعم سبل العيش لإكثر من مليار إنسان ولكننا نستمر في تدميرها ولدرجة أنه لم يتبقى في العالم سوى نصف الغطاء الأصلي للغابات.

أن الثمن الباهظ الذي ندفعه بسبب إزالة الغابات ليس مبالغا فيه فالأشجار تستهلك كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون في مرحلة نموها مما يجعلها أدوات حيوية لإمتصاص إنبعاثات غاز الدفيئة – من السيارات والمصانع ومحطات الطاقة والماشية- التي ينتج عنها التغير المناخي. لو إستمرينا في خسارة غطاء الغابات ، فإن من المسحتيل تحقيق هدف إتفاقية باريس للمناخ للحد من الإحتباس الحراري لإقل من درجتين مئويتين ( فوق ما قبل المستويات الصناعية) بحلول سنة 2050 وفي واقع الأمر سنحتاج من أجل تحقيق هذا الهدف لإستعادة كمية كبيرة من غطاء الغابات التي تمت إزالتها بالفعل.

يوجد هناك أسلوبان للتعامل مع إعادة التحريج . أولهما هو السماح للأراضي الزراعية بإن تصبح غير مستخدمة ومن ثم الإنتظار حتى تعود بشكل طبيعي بحيث تصبح غابة مجددا وهذا لن يكلف كثيرا ولكنه سيستغرق عقودا من الزمن والخيار الثاني وهو الخيار الإستباقي الذي يتمثل في زراعة مليارات الإشجار.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/60gY7ub/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.