0

العودة الى الحكومة الكبيرة

واشنطن العاصمة- ان كبار اعضاء الكونجرس الامريكي مصممون على المواجهة مع ادارة اوباما فيما يتعلق بسقف ديون الحكومة الفيدرالية وعادة يتوقع المرء في هذه المرحلة من المفاوضات ان يتراجع اعضاء الكونجرس من الجمهوريين ولكن هناك اقلية متشددة تعتقد ان التقصير في سداد الدين الحكومي ليس بالامر السيء.

ان هولاء النواب – والذين تواصلت معهم في ثلاث جلسات في الكونجرس مؤخرا- مقتنعون ان الحكومة الفيدرالية الامريكية اصبحت كبيرة جدا مقارنة بالاقتصاد وانه يجب ان تكون هناك اجراءات دراماتيكية من اجل الابقاء عليها تحت السيطرة. طبقا لتقييمك المتعلق بقوة " جناح حفل الشاي " في الكونجرس الامريكي فعلى اقل تقدير فإن التقصير الجزئي في السداد لا يبدو مستبعدا كما كان في الماضي – علما ان التحذيرات الاخيرة من وكالات التصنيف تعكس هذه الزيادة في المخاطرة.

لكن من سخرية الاقدار ان عواقب اي تقصير سوف يؤدي في واقع الامر الى زيادة في حجم الحكومة مقارنة بالاقتصاد الامريكي وهي النتيجة التي يدعي اولئك العنيدون من الحزب الجمهوري انهم يحاولون تجنبها.

ان السبب بسيط : ان اي تقصير في السداد من قبل الحكومة سوف يدمر نظام الائتمان المعروف لدينا. ان المؤشر الاساسي لاسعار الفائدة في الاسواق المالية الحديثه هو ما يطلق عليه الاسعار " معدومة المخاطر" على السندات الحكومية. ان التخلص من هذه الدعامة للنظام – او خلق درجة عالية من المخاطرة فيما يتعلق بالتزامات الدين للحكومة الامريكية – سوف يضر بالعديد من العقود الخاصة وجميع انواع المعاملات المالية.