Zaman arrest Ozan Kose/ Stringer via getty images

التشهير والتنمية في العالم العربي

عمان - مع تصاعد التطرف العنيف والحروب الأهلية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي جذب انتباه العالم، هناك اهتمام قليل بالنظم القانونية المشوّهة بشكل صارخ في المنطقة. لكن توجد إشكالية بعض القوانين مثل تلك التي تجرم التشهير، والتي تساهم في تسهيل القمع السياسي والاقتصادي، وتقوض التنمية - وتدمر حياة الكثيرين.

وتُعد الحكومة المصرية الحكومة الأكثر إساءة لاستخدام قوانين التشهير والتكفير لقمع آراء معارِضة. على وجه الخصوص، تستخدم السلطاتالمصرية بوقاحة المادة 98 (و) من قانون العقوبات المصري – الذي يمنع المواطنين من التشهير ب"الأديان السماوية"، والتحريض على الفتنة الطائفية، أو إهانة الإسلام – قصد اعتقال ومقاضاة وسجن أعضاء من الأقليات الدينية، وخاصة المسيحيين منهم. كل ما هو مطلوب هو الادعاء الغامض أن أنشطتهم تعرض للخطر "الوئام بين الطوائف."

كما أصدرت محكمة مصرية حكما بالسجن لمدة عامين على الكاتب مصري أحمد ناجي بتهمة "خدش الحياء العام" بسبب ما جاء في رواية نشرها وفيها عبارات جنسية صريحة. جاء هذا شهرا واحدا فقط بعد طلب استئناف الحكم الصادر في حق الكاتبة فاطمةناعوتبعقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات على خلفية تدوينة على فيسبوك تنتقد فيها ذبح الحيوانات في عيد المسلمين. وقد تمت إدانتها ب"ازدراء الإسلام". والقائمة طويلة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/CI2UV3a/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.