إنهاء استعمار منطقة الفرنك

دكار ــ إن فرنسا تصارع الآن عبء الديون العامة والعجز الذي دفع ستاندرد آند بورز مؤخراً إلى خفض تصنيفها الائتماني. وعلى الرغم من خطر الركود الذي يلوح في الأفق الآن، فإن البلاد اضطرت إلى تنفيذ برنامج تقشف صارم. ولكن المحنة التي تعيشها فرنسا محسوسة أيضاً خارج حدودها، حيث كانت سبباً في إثارة شائعات حول احتمال خفض قيمة الفرنك الأفريقي، العملة المشتركة في منطقة الفرنك، والتي تضم 14 بلداً أفريقياً وجزر القمر في المحيط الهندي.

وتُعَد منطقة الفرنك في واقع الأمر منطقة اقتصادية تابعة للاقتصاد الفرنسي. فالفرنك الأفريقي قابل للتحويل إلى اليورو وتحويله بحرية إلى فرنسا، التي تسيطر شركاتها على نصيب الأسد في القطاع الخاص في منطقة الفرنك وتحصل على أغلب العقود العامة في المنطقة. وفي الواقع العملي، يشكل هذا صيغة أكيدة لهروب رأس المال الدائم.

يرتبط سعر الصرف الثابت للفرنك الأفريقي باليورو، ويقدر بأكثر من قيمته الحقيقية من أجل حماية الشركات الفرنسية من خفض قيمة اليورو. ولكن المغالاة في تقدير قيمة العملة يشكل أيضاً الأساس للافتقار إلى القدرة التنافسية والذي يحد من قدرة بلدان منطقة الفرنك على تنويع اقتصاداتها، وخلق القيمة المضافة، وتطوير نفسها. ومن المشين أن هذه البلدان لا تزال ملزمة بتسليم 50% من احتياطياتها من النقد الأجنبي إلى الخزانة الفرنسية كضمان لقابلية الفرنك الأفريقي المحدودة للتحويل وتحويله مجاناً إلى فرنسا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/1YyWJtA/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.