0

الكثير من الخداع

نيودلهي – ان اعلان الصين ان اول حاملة طائرات صينية جاهزة للابحار في نهاية هذا الشهر قد اعاد التركيز على طموحات الصين البحرية وخاصة بعد ان كشف وزير الدفاع الباكستاني ان بلاده طلبت من الصين مؤخرا البدء في بناء قاعدة بحرية في ميناء جوادر الاستراتيجي في الباكستان والذي يقع على بحر العرب.

ان كلا الخبرين يعكسان تفضيل الصين للخداع الاستراتيجي .

لقد انكرت الصين مرارا وتكرارا بعد قيامها بشراء الحاملة فارياج والتي تعود الى العهد السوفياتي وتزن 67500 طن – والتي لم تكن اكثر من هيكل عند انهيار الاتحاد السوفياتي -، ان لديها اية نوايا لاعادة تجهيزها لغايات الانتشار البحري فعلى سبيل المثال لقد ذكر زيانج جوانجكن ، نائب مدير مفوضية الدولة الصينية للعلوم والتكنولوجيا والصناعة للدفاع الوطني في سنة 2005 انه لم يتم تعديل فارياج للاستخدام العسكري مع ان العمل من اجل اعادة تجهيز الحاملة كان قد بدأ فعليا في داليان ، حوض السفن الرئيس للصين.

لقد قامت وسائل الاعلام الصينية من اجل صرف الانتباه عن الخطة الحقيقية ببث تقارير تتحدث عن خطط لتحويل فارياج الى " كازينو عائم " بالقرب من ماكاو ومن اجل اعطاء مصداقية لذلك الادعاء، تم تحويل حاملتي الطائرات من العهد السوفياتي اصغر حجما واللتين تم شراؤهما مع فارياج في سنة 1998-2000 الى متاحف عائمة.