French president Emmanuel Macron delivers a speech during a joint press conference with Germany's Chancellor Angela Merkel LUDOVIC MARIN/AFP/Getty Images

الحل الأقل شرا بالنسبة لمنطقة اليورو

باريس - لم يكن من المفترض أن تسير الأمور بهذا الشكل. استغرق تشكيل حكومة ألمانية جديدة وقتا طويلا، حيث بدأت فرنسا وألمانيا العمل على إصلاح منطقة اليورو فقط بعد الانتخابات العامة الإيطالية في 4 مارس / آذار التي أدت إلى زلزال سياسي. وقد قررت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الآن تسوية خلافاتهما وتقديم خطة إصلاح مشتركة بحلول يوليو / تموز. لكنهم لا يستطيعون تجاهل التغييرات الناجمة عن الفوز الساحق للأحزاب المناهضة للنظام في إيطاليا. حتى ذلك الحين، بدا أنه قد تم احتواء الشعبوية، وأصبحت الآن الاتجاه السائد.  

بالنسبة لأولئك الذين سيضطرون إلى رسم المخطط الفرنسي- الألماني، تشير إيطاليا إلى أن إطار السياسة الذي سيطر على أوروبا منذ منتصف الثمانينيات لم يعد يحظى بتأييد واسع. وعلى مدى ثلاثة عقود، كان الإجماع على الحاجة إلى إصلاحات السوق والتمويل العام السليم قويًا بما فيه التغلب على المعارضة في الدول الصغيرة مثل (اليونان) وتجاوز التسويف في الدول الكبيرة مثل (فرنسا). ومع ذلك، قد تصبح ساحة اللعب في منطقة اليورو عبارة عن ساحة معركة في السنوات القادمة.       

ستكون الضحية الأولى هي ميثاق الاستقرار والنمو الأوروبي، مع وفرة من القواعد المالية، وإجراءات المراقبة، والعقوبات المحتملة للعجز المفرط. يعتبر كتاب "فاد مكوم" (Vade Mecum) المكون من 224 صفحة حول تطبيق الانضباط المالي في الاتحاد الأوروبي معقداً للغاية، لدرجة أنه لا يوجد وزير مالي، أو اي برلماني، يفهم تماماً ما يجب أن يلتزم به بلده.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/bgErSlg/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.