french flag on Eiffel tower Anadolu Agency | getty images

اختبار المواطَنة في فرنسا

باريس ــ منذ الهجمات الوحشية التي شهدتها باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، احتدم جدال صاخب في فرنسا حول ما إذا كان من الواجب سحب الجنسية من أولئك المدانين بارتكاب جرائم إرهابية. وفي حين أن هذه الخطوة كانت لتمثل قيمة رمزية، فإنها أيضاً كانت لتخلف أثراً عملياً محدودا. غير أن الخلافات الشديدة حول هذه القضية تظل طاغية على المناقشة بشأن موضوعات أعظم أهمية، مثل النمو الاقتصادي الهزيل وارتفاع معدلات البطالة ــ ومن المرجح أن تستمر هذه الحال.

طُرِحَت قضية المواطَنة في السادس عشر من نوفمبر/تشرين الثاني، بعد ثلاثة أيام فقط من وقوع الهجمات، عندما أعلن الرئيس فرانسوا هولاند عن اتخاذ مجموعة متنوعة من تدابير الحماية ضد التهديدات الإرهابية، بما في ذلك تمديد حالة الطوارئ، التي فُرِضَت ليلة الهجمات، لمدة ثلاثة أشهر. وفي تلك المناسبة، أعلن هولاند اعتزامه سحب الجنسية الفرنسية من أي فرد يحمل جنسية مزدوجة ــ بما في ذلك من ولِدوا على أرض فرنسا ــ في حال إدانته بمحاولة تقويض مصالح جوهرية للبلاد أو ارتكاب عمل إرهابي. (في السابق، كان الأفراد من ذوي الجنسية المزدوجة الذين اكتسبوا الجنسية الفرنسية من خلال التجنس أو الزواج فقط هم الذين يمكن إصدار مثل هذا الحكم في حقهم).

أشارت استطلاعات الرأي المبكرة إلى أن الأغلبية الساحقة من الفرنسيين يؤيدون اقتراح هولاند. ولكن مشروع القانون قوبِل بمعارضة شرسة من الدوائر الرئيسية في حزب هولاند الاشتراكي، وخاصة بين المثقفين وجماعات حقوق الإنسان، بل وحتى المطلعين داخل الحزب ــ الأمر الذي وضع هولاند في موقف سياسي حَرِج.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/FQrynLJ/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now