french flag on Eiffel tower Anadolu Agency | getty images

اختبار المواطَنة في فرنسا

باريس ــ منذ الهجمات الوحشية التي شهدتها باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، احتدم جدال صاخب في فرنسا حول ما إذا كان من الواجب سحب الجنسية من أولئك المدانين بارتكاب جرائم إرهابية. وفي حين أن هذه الخطوة كانت لتمثل قيمة رمزية، فإنها أيضاً كانت لتخلف أثراً عملياً محدودا. غير أن الخلافات الشديدة حول هذه القضية تظل طاغية على المناقشة بشأن موضوعات أعظم أهمية، مثل النمو الاقتصادي الهزيل وارتفاع معدلات البطالة ــ ومن المرجح أن تستمر هذه الحال.

طُرِحَت قضية المواطَنة في السادس عشر من نوفمبر/تشرين الثاني، بعد ثلاثة أيام فقط من وقوع الهجمات، عندما أعلن الرئيس فرانسوا هولاند عن اتخاذ مجموعة متنوعة من تدابير الحماية ضد التهديدات الإرهابية، بما في ذلك تمديد حالة الطوارئ، التي فُرِضَت ليلة الهجمات، لمدة ثلاثة أشهر. وفي تلك المناسبة، أعلن هولاند اعتزامه سحب الجنسية الفرنسية من أي فرد يحمل جنسية مزدوجة ــ بما في ذلك من ولِدوا على أرض فرنسا ــ في حال إدانته بمحاولة تقويض مصالح جوهرية للبلاد أو ارتكاب عمل إرهابي. (في السابق، كان الأفراد من ذوي الجنسية المزدوجة الذين اكتسبوا الجنسية الفرنسية من خلال التجنس أو الزواج فقط هم الذين يمكن إصدار مثل هذا الحكم في حقهم).

أشارت استطلاعات الرأي المبكرة إلى أن الأغلبية الساحقة من الفرنسيين يؤيدون اقتراح هولاند. ولكن مشروع القانون قوبِل بمعارضة شرسة من الدوائر الرئيسية في حزب هولاند الاشتراكي، وخاصة بين المثقفين وجماعات حقوق الإنسان، بل وحتى المطلعين داخل الحزب ــ الأمر الذي وضع هولاند في موقف سياسي حَرِج.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/FQrynLJ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.