الموت وضريبة التبغ

هل نحن منتبهون إلى ذلك السفاح العالمي الذي يحصد الأرواح دون محاسب أو رقيب في أشد دول العالم فقراً؟ في غضون 25 عاماً سوف يكون ذلك السفاح مسئولاً عن مقتل عشرة ملايين إنسان من مختلف أنحاء العالم سنوياً ـ أي أنه أشد فتكاً من الملاريا، والأمراض التي تقتل الأمهات حديثات الوضع، والأمراض المعدية التي تصيب الأطفال، وأمراض الإسهال مجتمعة . ولسوف يكون أكثر من نصف عدد الموتى بين الثلاثين والتاسعة والستين من العمر، وسوف يخسر هؤلاء الموتى حوالي 25 عاماً من عمرهم المتوقع في المتوسط. من هو ذلك المجرم السفاح؟ إنه التبغ. إنه ذلك النوع من الإدمان الذي أصبح على رأس قائمة أسباب الوفاة التي يمكن منعها في الدول الغربية، والذي يشن الآن غزوات كبرى في الدول النامية. لقد تسبب التدخين في مقتل مائة مليون إنسان أثناء القرن العشرين، وأكثرهم في الدول المتقدمة. وطبقاً للمعدلات الحالية فلسوف يقتل التدخين حوالي ألف مليون إنسان أثناء القرن الحادي والعشرين، أغلبهم في الدول النامية.

ففي الهند تسبب التدخين في تضاعف خطر الوفاة نتيجة لمرض السل بين الرجال والنساء إلى ثلاثة أمثاله، بل وقد يساهم حتى في انتشار السل بين الآخرين. وقبل أن يمر وقت طويل سوف يكون التدخين مسئولاً عن وفاة مليون إنسان سنوياً في الصين والهند. وقد يقتل التبغ مائة وخمسين مليون من الشباب البالغين في هاتين الدولتين فقط، ما لم يحدث انقطاع عن عادة التدخين على نطاق واسع بينهم.

ولكن لا ينبغي لنا أن نرسم صورة المستقبل تبعاً لضريبة الموت التي دفعتها البشرية في الماضي. فنحن نعرف كيف نسيطر على استخدام التبغ. إن إقلاع المدخنين الحاليين، الذين بلغ إجمالي عددهم في العالم ألفاً ومائة مليون، عن عادة التدخين بات أمراً مطلوباً من أجل تقليص إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن تدخين التبغ في غضون العقود القليلة القادمة. والنجاح في تقليل عادة التدخين بين الأطفال الآن من شأنه أن ينقذ الأرواح بعد العام 2050. إن الإقلاع عن التدخين يؤتي ثماره: فحتى أولئك الذين يتوقفون عن التدخين في الأربعينات من عمرهم يخففون من خطر وفاتهم إلى حد كبير، وهؤلاء الذين يقلعون عن التدخين في الثلاثينات من عمرهم تصبح معدلات الوفاة بينهم مماثلة لمعدلات الوفاة بين الذين لم يدخنوا طيلة حياتهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ue9BERN/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.