تفكيك الوحدة المصرفية الاوروبية

بروكسل- ان الهدف من اليورو هو خلق اسواق مالية متكاملة تماما ولكن منذ بدء الازمة المالية العالمية سنة 2008 اخذت الاسواق باستعادة الصبغة الوطنية وعليه فإن مستقبل منطقة اليورو يعتمد بشكل حاسم على استمرارية هذا النزعة أو بإن تصبح الاسواق المالية الاوروبية متكاملة تماما ولكن أي من هذه النتائج سوف يكون افضل من التواجد في ما بين الاثنين اي لا سمك ولا طير وللاسف يبدو ان منطقة اليورو ذاهبة في ذلك الاتجاه.

ان التوجه لاعادة الصبغة الوطنية كان واضحا فمنذ نهاية الازدهار الائتماني سنة 2008 انهارت المطالبات عبر الحدود بين البنوك في قلب منطقة اليورو ( اي المانيا وجاراتها الاصغر) تجاه اطراف منطقة اليورو من 1،6 تريليون يورو (2،2 تريليون دولار امريكي) الى اقل من نصف ذلك المبلغ ( ان جزء من الفرق انتهى به المطاف في الميزانية العمومية للبنك المركزي الاوروبي ولكن هذا لا يمكن ان يكون حلا دائما).

ان هذا التوجه قد يستمر حتى تصبح المطالبات عبر الحدود صغيرة جدا بحيث لا تعد مهمة بشكل منهجي كما كان عليه الوضع قبل اليورو وعلى هذه الوتيرة الحالية فإن بالامكان الوصول لهذه النقطة خلال بضع سنوات . ان التكامل المالي الذي جلبه اليورو سوف يتفكك بشكل عام .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/4fDICow/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.