10

ما الذي يجعل اليونان حالة خاصة؟

بروكسل ــ يبدو أن أزمة اليورو قد انتهت إلى حد كبير. فعلاوات المخاطر تواصل الهبوط في كل البلدان، وقد خرج بلدان بالفعل ــ أيرلندا والبرتغال ــ من برامج التكيف التي فرضتها. والآن بات بوسع البلدين أن يمولا نفسيهما في السوق، وتبدو اقتصادات البلدين وكأنها بدأت تنمو من جديد.

ولكن على النقيض من ذلك، لا تزال اليونان تواجه مشاكل في تحقيق أهداف برنامج التكيف وقد انخرطت في مفاوضات تبدو بلا نهاية حول حزمة تمويل أخرى متعددة الأطراف. وبوسعنا أن نلخص المشكلة في كلمة واحدة: الصادرات (أو بالأحرى، الافتقار إلى نمو الصادرات).

كانت الأنباء الواردة من اليونان هذه الأيام يهيمن عليها الإعلان عن تحقيق الحكومة لفائض أولي في الميزانية (التوازن المالي ناقص أقساط الديون) في عام 2013. ولأول مرة في عقود من الزمان، تمكنت حكومة اليونان من تحمل تكاليف إنفاقها بالاستعانة بإيراداتها الخاصة.

وهو حدث بالغ الأهمية حقا. ولكن هناك نبأ آخر أكثر أهمية استرعى قدراً أقل كثيراً من الأهمية: فصادرات اليونان كانت في عام 2013 أقل من نظيراتها في عام 2012.