الفجوة المتنامية بين الاقتصادات النامية

برينستون ــ عندما تعمق الباحثون في معهد ماكينزي العالمي مؤخراً في دراسة تفاصيل الأداء الاقتصادي المتخلف في المكسيك، توصلوا إلى اكتشاف مذهل يتمثل في الفجوة الهائلة إلى حد غير متوقع في نمو الإنتاجية بين الشركات الكبيرة والصغيرة. فمنذ عام 1999 وإلى عام 2009، ارتفعت إنتاجية العمل بنسبة محترمة بلغت 5.8% سنوياً في الشركات الكبيرة التي يعمل لديها خمسمائة موظف أو أكثر. وعلى النقيض من ذلك، انحدر نمو إنتاجية العمل في الشركات الصغيرة التي يعمل بها عشرة موظفين أو أقل بمعدل سنوي بلغ 6.5%.

وعلاوة على ذلك، فإن حصة العمالة في هذه الشركات الصغيرة، والتي كانت عند مستوى مرتفع بالفعل، ازدادت من 39% إلى 42% خلال نفس الفترة. وفي ضوء الفجوة الهائلة التي تفصل بين ما أسماه الباحثون "دولتي المكسيك"، فمن غير المستغرب أن يكون أداء الاقتصاد رديئاً للغاية في الإجمال. فبقدر التحسن السريع في أداء الشركات الكبيرة الحديثة بفضل الاستثمار في التكنولوجيا والمهارات، انحدر الاقتصاد إلى الأسفل بانحدار شركاته الأصغر غير المنتجة.

وقد يبدو هذا أقرب إلى حالة شاذة، ولكنه في واقع الأمر شائع على نحو متزايد. فإذا نظرنا إلى مختلف أنحاء العالم النامي فسوف نرى صدعاً محيراً بين القطاعات الرائدة والمتأخرة في الاقتصادات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/5bhJUw2/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.