انعدام الأمن السيبراني

كمبريدج ـ في أغسطس/آب تحركت القوات الروسية إلى داخل جورجيا. وما زال المراقبون يتنازعون حول من أطلق النار أولاً، ولكن هذا الصراع يحمل بعداً غير ملحوظ تقريباً، ولسوف يكون لهذا البعد انعكاسات كبيرة على المستقبل.

لقد هاجم المتخصصون في اختراق أنظمة الحاسب الآلي مواقع الحكومة الجورجية على شبكة الإنترنت في الأسابيع التي سبقت اندلاع الصراع المسلح. وهذا الصراع بين روسيا وجورجيا يمثل أول الهجمات السيبرانية (الإلكترونية) التي تصاحب صراعاً مسلحاً. مرحباً بكم في القرن الحادي والعشرين.

إن التهديدات السيبرانية والحروب السيبرانية المحتملة توضح لنا نقاط الضعف المتزايدة وانفلات الزمام في المجتمعات الحديثة. كانت الحكومات مشغولة بشكل رئيسي بشأن الهجمات التي يشنها المخترقون ضد البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات لدى أجهزتها البيروقراطية، ولكن الأمر يشتمل على أوجه ضعف تمتد إلى ما هو أبعد من الحاسبات الآلية الحكومية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ZvKXwNH/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.