Laptop keyboard Andrew Brookes/Getty Images

تحقيق التحول الرقمي

نيودلهي- ينشر المنتدى الإقتصادي العالمي في كل عام تقريرا للمخاطر العالميه يستخلص فيها أراء الخبراء وصناع السياسات حول العالم وفي هذا العالم كان الأمن السيبراني على رأس المخاوف العالميه كما ينبغي أن يكون . لقد شهد العالم سنة 2017 تصعيدا مستمرا للهجمات السيبرانيه  والإختراقات الأمنيه التي أثرت على جميع فئات المجتمع وليس هناك أي سبب يدعونا للإعتقاد بإن سنة 2018 ستكون سنة مختلفه .

إن تداعيات هذا الموضوع ستكون بعيدة المدى ولكن أقربها هو أنه يتوجب علينا التعامل مع إدارة الإنترنت بالإضافة الى الإنترنت نفسه والا سنضيع الفرص التي تمنحها التقنيات الرقميه وذلك في خضم سباق تسلح تنظيمي وقانوني مع وجود حدود وتوترات عالميه جديده.

ولكن هناك قضيه أشمل فعلى الرغم من كل السرعه التي نمضي من خلالها قدما لدخول العصر الرقمي فإن الجهود المبذوله لضمان إستقرار عالمي ما تزال متخلفه بمسافه كبيره عن اللحاق بالركب ففي كثير من النواحي ما يزال عالمنا منظما على أساس إطار السياده ضمن الحدود أي أن الدول التي تتمتع بحدود معترف بها (في معظم الحالات) هي أساس النظام العالمي وتفاعلات تلك الدول ورغبتها في تقاسم السياده هو ما يحدد النظام العالمي الحالي .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/8fwjG17/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.