Close-up of money on keyboard Tom Baker / EyeEm/Getty Images

لماذا نعيد اختراع العجلة النقدية؟

لندن ــ كانت فترات الركود دوما أوقات ازدهار للتجارب النقدية، ولم يكن الانهيار الاقتصادي في الفترة 2008-2009 مختلفا. ويستند هذا التواتر في الأساس إلى شعور غريزي بأن الكوارث الاقتصادية لابد أن تكون راجعة إلى أسباب نقدية، وتحتاج بالتالي إلى علاجات نقدية. فإما أن تكون الأموال النقدية أكثر مما ينبغي، وبالتالي ينشأ التضخم، أو أن يكون المعروض من الأموال النقدية أقل مما ينبغي، مما يؤدي إلى الكساد. وعلى هذا فإن هدف الإصلاحيين النقديين ــ الذين سنجد بينهم دائما عددا كبيرا من الدجالين والمهووسين ــ كان يتلخص في "الحفاظ على النظام النقدي" ومنع التقلبات النقدية من تعكير صفو الاقتصاد "الحقيقي" للإنتاج والتجارة.

وكان دافع آخر وراء الإصلاح النقدي متمثلا في تجنب إجراء جراحة أكثر جذرية للنظام القائم. فإذا كانت التقلبات النقدية السبب الرئيسي وراء التقلبات الاقتصادية، وإذا كان بوسع المرء أن يضمن الكمية المناسبة من النقود لدعم النشاط التجاري العادي، فلن تكون هناك حاجة لتدخل الحكومات. وكان هذا أهم التعليمات الرئيسية لخبراء الاقتصاد المناصرين للأسواق الحرة.

قليلون هم من يتذكرون أن التيسير الكمي كان بمثابة البداية لصفقة الرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت الجديدة. كانت الولايات المتحدة تتبع معيار الذهب، وكانت وزارة الخزانة تشتري الذهب لرفع سعره وبالتالي زيادة القوة الشرائية للمزارعين المثقلين بالديون. في ذلك الوقت أطلق جون ماينارد كينز على فورة شراء الذهب في عهد روزفلت وصف "معيار الذهب المخمور"، وكانت هذه المشتريات تعتبر غير فعّالة في عموم الأمر. ولكن في التصدي لانهيار 2008، أعاد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي ذو التوجه النقدي بن برنانكي، وغيره من محافظي البنوك المركزية، ذلك التوجه إلى الحياة في هيئة مشتريات هائلة من الأوراق المالية الحكومية. كانت "السياسة النقدية غير التقليدية" ــ التي كان كينز ليعتبرها "سياسة مصرفية مركزية مخمورة" بكل تأكيد ــ بمثابة آلية التعافي الافتراضية. ورغم أن أغلب النقود الجديدة كانت تكدس أو تستخدم في المضاربة، فقد نجح التيسير الكمي في صد الدعوة إلى انتهاج سياسة مالية توسعية.

كما جرى تعزيز الإصلاح المصرفي بقوة في أعقاب الانهيارين. ففي عام 1933، منع قانون جلاس-ستيجال في الولايات المتحدة ملاك البنوك التجارية من المضاربة بودائع عملائهم. وبعد عام 2009، كان كل من تشريع دود-فرانك في الولايات المتحدة، وتقرير فيكرز في المملكة المتحدة، وتقرير ليكانين في الاتحاد الأوروبي، يهدف على نحو مماثل إلى جعل النظام المصرفي أكثر "مرونة" في استقبال "الصدمات". ورغم أن الصدمات التي لحقت بالنظام المصرفي كانت التأثير، وليست السبب وراء الصدمات التي لحقت بالاقتصاد، فإن هذا كان موضع تجاهل: فوفقا لهذه الحجة، تتوقف الصدمات بإعادة النظام إلى النقود والعمل المصرفي.

هذا هو السياق الذي ينبغي لنا أن نفهم فيه صعود العملات الرقمية المشفرة ــ أحدث انفجار للهوس النقدي. إذ تسعى هذه "الأنظمة النقدية الإلكترونية التي تعمل من نظير إلى نظير" إلى علاج العلل الاقتصادية بالاستعانة بتدابير نقدية، ولكن هذه المرة من خلال تجاوز البنوك بالكامل. فيتساءل المستثمرون في العملات الرقمية المشفرة: "لماذا نحتاج إلى هذه الوساطة المريضة ما دام بوسعنا أن نخلق أنظمة تخزين ومعاملات إلكترونية، آمنة لمستخدميها وغير مرئية للمراقبين المحتملين؟

من الصعب أن نفهم التفاصيل الفنية لأنظمة توليد النقود الجديدة؛ ولكن ليس من الصعب أن نفهم إلهامها. كانت بداية عملة البيتكوين في يناير/كانون الأول 2009 متزامنة مع الأزمة المصرفية. فقد أفلست البنوك أو أنقذها دافعو الضرائب من الإفلاس. ومن المفهوم أن يرغب الناس في إيجاد وسيلة لإبقاء أموالهم ومعاملاتهم النقدية بعيدة عن متناول البنوك الفاشلة والسلطات الضريبية الشرهة. وقد قدمت العملات الرقمية المشفرة الجديدة الحل.

Subscribe now

Exclusive explainers, thematic deep dives, interviews with world leaders, and our Year Ahead magazine. Choose an On Point experience that’s right for you.

Learn More

الواقع أن العديد من الدوافع تكمن وراء جاذبية البيتكوين، وخاصة فرص المضاربة، وتجارة المخدرات، وغسيل الأموال. ولكن وراء الدوافع الأكثر دناءة يكمن حلم فريدريش هايك في إنشاء سوق حرة للنقود. تقدم هايك باقتراحه بإنشاء عملات تنافسية يصدرها القطاع الخاص في أوج الطفرة التضخمية في منتصف السبعينيات، والتي أرجعها إلى إفراط البنوك المركزية في خلق الائتمان. فقال: "إذا كنا نريد مؤسسات حرة... لن نجد خيارا أمامنا للبقاء غير الاستعاضة عن احتكار الحكومة للعملة وأنظمة العملة الوطنية بالمنافسة الحرة". ويضيف هايك: "ليس من الممكن منع الحكومة من إفساد النقود، فقد فشلت الحكومات، ولابد أن تفشل، وسوف تستمر في الفشل في توفير نقود جيدة".

ربما يمكننا أن ننظر إلى البيتكوين باعتبارها محاولة لاستخدام تكنولوجيا جديدة لمنع النقود من الفساد. على سبيل المثال، المعروض الإجمالي من البيتكوين ثابت، كما قد يكون المعروض من أي عملة مدعومة بالذهب. ومن المفارقات هنا أن البيتكوين، على الرغم من خلقها من لا شيء، لن توفر أي إمكانية "لخلق" المال. فسوف يجري "تعدين" البيتكوين بكميات متضائلة إلى أن تستنفد في عام 2040، بعد تقديم 21 مليون قطعة نقدية رقمية. بعبارة أخرى، لا تتمتع العملة بالمرونة. وهذا يعني أن العملة سوف تنزلق إلى نفس المشكلة التي انزلق إليها معيار الذهب قبل أن يستنفد المنجم بفترة طويلة: فهي لن توفر القدر الكافي من المال لدعم اقتصاد متنام وعدد متزايد من السكان. وسوف تتفاقم هذه الحال سوءا بفِعل أي ميل إلى تخزين البيتكوين.

في الوقت نفسه، لا توفر العملات الرقمية المشفرة أي ضمان ضد التضخم. وقد تصور هايك أن نظام العملة التنافسية سوف يؤدي في نهاية المطاف إلى احتكار العملة التي أبقت على قيمته على أفضل نحو. بيد أننا مررنا بنفس عملية إزالة العملات التضخمية على مدار التاريخ، وانتهت بنا الحال إلى البنوك المركزية. ومن المذهل أن أي شخص ينبغي له أن يعتبر تتبع هذه الخطوات أمرا ضروريا، فقط لكي ينتهي إلى نفس المكان في نهاية المطاف.

الحقيقة هي أن المجتمعات البشرية لم تكتشف طريقة أفضل للإبقاء على قيمة النقود ثابتة تقريبا غير الاعتماد على البنوك المركزية لممارسة السيطرة على إصدارها والعمل بشكل مباشر أو غير مباشر على حجم الائتمان المنشأ بواسطة النظام المصرفي التجاري. والواقع أن تشخيص الأزمة الأخيرة على مذهب هايك ــ الإفراط في خلق الائتمان من قِبَل البنوك ــ كان صحيحا إلى أبعد حد. ولكن يتعين على المرء أن يسأل لماذا حدث هذا لكي يتسنى له أن يفهم أنه لا توجد إجابات ميكانيكية على السؤال أو حلول للمشكلة. وليس من الصحيح تماما أن نقول: "عليك برعاية الاقتصاد وسوف تعتني النقود بنفسها". لكن هذا أقرب إلى الحقيقة من الاعتقاد بأن الإصلاح النقدي قادر بمفرده على علاج مشاكل الاقتصاد المريض.

ترجمة: مايسة كامل          Translated by: Maysa Kamel

http://prosyn.org/TN2I62A/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.