A technician inspects the backside of bitcoin mining at Bitfarms in Saint Hyacinthe LARS HAGBERG/AFP/Getty Images

إزعاج الحكام المستبدين

واشنطن - اعتقد العديد من الناس أن فجر الإنترنت سوف يبشر بعصر جديد من الديمقراطية. كان من المفترض أن تصبح المعلومات حرة، وهذا من شأنه أن يشكل تهديدا وجوديا للأنظمة القائمة على الرقابة ومراقبة المعرفة، وخاصة ضد أولئك الذين حاولوا في وقت سابق فصل أنفسهم عن العالم الخارجي.

يبدو أن هذه الرؤية فقدت بريقها في أيامنا هذه. بل إن البعض يجدها زائفة إلى حد كبير. لقد وجد الحكام المستبدون طرقًا ليس فقط لتشويه المعلومات والتحكم في تدفقها في مجتمعاتهم الخاصة، ولكن أيضًا لإحداث ارتباك لدى الناس في الدول الأخرى، وربما حتى تعطيل الديمقراطيات الموثوقة سابقاً. قد يكون ظهور وسائل الإعلام الاجتماعية مؤخراً قد أزعج بعض الحكام المستبدين - دعنا نتذكر الربيع العربي - لكنهم استعادوا بلا شك نشاطهم.

في جميع مناطق العالم تقريبًا، تمكن المستبدون من ترسيخ سلطتهم، غالبًا وراء ستار الديمقراطية والانتخابات. لقد تم القضاء على المعارضين. وكممت أفواه الصحافة. كما يتم التحكم بشدة في تدفق المعلومات من خلال مجموعة من الأدوات بدءا من وسائل الإعلام التقليدية التي يرعاها النظام، إلى أدوات أكثر حداثة مثل البرمجيات أو "الروبوتات" الآلية. وفقاً لأحدث مؤشر للديمقراطية الصادر عن مجلة "إيكونوميست" البريطانية، فإن نصف دول العالم كانت أقل ديمقراطية في عام 2017 عن عام 2016، و 5٪ فقط من سكان العالم يعيشون في "ديمقراطية كاملة".

الآن وصلت تكنولوجيا رقمية جديدة: كريبتو كرنسي (العملة المشفرة). هناك نقاش واسع يدور حول كيفية تأثير هذا النهج في إنشاء ونقل القيمة على الأنظمة المصرفية، إلا أن تأثيره المحتمل على السياسة في جميع أنحاء العالم قد تم تجاهله إلى حد كبير.

من الواضح أن العملات المشفرة - مثل البيتكوين، والإيثيروم، والعديد من منافسيها - تعتمد على تكنولوجيا الإنترنت، ولكن هناك اختلاف بسيط وعميق على حد سواء. يعمل الإنترنت على الوصول إلى المعلومات بأشكال عديدة، دون الحاجة إلى التركيز على رؤية واحدة. في الواقع، يمنحك الإنترنت إمكانية الوصول إلى آراء متنوعة، حيث يفسح لك المجال لتحديد المعلومات الصحيحة ومعرفة الشخص الذي يشوه الحقيقة في خدمة ديكتاتورية خبيثة.

من ناحية أخرى، تعمل العملات المشفرة فقط إذا وافق الجميع (في نظام التشفير هذا) على حامل وحدة القيمة أمس وكذلك على الشخص الذي سيتم نقل هذه الوحدة إليه اليوم. يمكننا محاولة تشويه هذه المعلومات أو اختراق أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمواطنين مباشرة أو تعطيل الخوارزمية التي تسجل المعاملات - وتحدث مثل هذه الهجمات باستمرار. ومع ذلك، ونظراً للمنافسة بين العملات المشفرة، فيما يتعلق بأمنها وفائدتها، يبدو من المعقول أن نفترض أن الأقوى سيظل قائما.

Subscribe now

Exclusive explainers, thematic deep dives, interviews with world leaders, and our Year Ahead magazine. Choose an On Point experience that’s right for you.

Learn More

تتكون قيمة العملة المشفرة من سجل رقمي يتم التحكم فيه بطريقة لامركزية. يوجد السجل على العديد من العُقد داخل الشبكة، مما يجعله مقاومًا للسيطرة المركزية أو "الرقابة" - وهو مصطلح يستخدم بشكل متكرر من قبل مؤسسين تجار، ومراقبي العملات المشفرة، وتحديدا لأن الكثير منهم قلقون بشأن التغيير الانتقائي للسجلات.

ليس من الصعب معرفة سبب رغبة النظام الاستبدادي في منع الناس من الوصول إلى سجلات رقمية آمنة لا يمكن تعقبها.

بداية، مع الوصول إلى مثل هذه السجلات، يمكن للمواطن دفع مبالغ أو تبرعات تتجاوز النظام المصرفي وإشرافه المتكامل. وبذلك، ستصبح القواعد التي تقيد التنظيم السياسي أسهل للتحدي.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام سجلات مماثلة لتخزين ونقل معلومات أخرى. على سبيل المثال، يقوم بعض زملائي بتطوير نظام يسمح للمستخدمين بتخزين السجلات الصحية الخاصة بهم والتحكم فيها. لماذا لا نخلق نظامًا مشابهًا منظمًا حول المظالم أو الاحتجاجات ضد النظام؟

لا يوجد حد أقصى لمستوى الإبداع الذي يمكن أن يحققه الأشخاص في كتابة ما يسمى بالعقود الذكية، والتي ستؤدي إلى دفع مبالغ أو معاملات رقمية أخرى (مثل إرسال رسائل احتجاج) عندما وقوع أحداث معينة. بالنسبة للنشطاء في جميع أنحاء العالم، فإن العائق الوحيد هو إبداعهم.

وبطبيعة الحال، فإن الأنظمة الاستبدادية حذرة بالفعل من المخاطر - ويمكننا أن نتوقع منها أن تحظر حيازة العملات المشفرة بطرق شديدة القسوة. وليس هناك شك في أنهم سيطورون أدوات جديدة لمحاولة مراقبة ما يفعله مواطنوهم في هذا الصدد. سيكون سباقاً مثيراً لأسلحة الابتكار - وستعمل الأنظمة الاستبدادية للفوز، نظرا لأن التكنولوجيا التي ترتكز عليها، والمعروفة باسم "بلوك شين"، صُممت لتفادي الحاجة إلى القوة المركزية.

ليس لدى الديمقراطيات المنظمة بشكل جيد ما تخشاه من عمليات التشفير. قد تكون هناك بعض عمليات الخداع - ويجب على المستثمرين أن يحذروا دائمًا من المنتجات الجديدة غير الشفافة تمامًا. ولكن في الغالب سوف نحصل على أشكال جديدة من الضغط التنافسي على الوسائل الحالية لتسديد المدفوعات. أي شيء يمكن أن يقلل رسوم بطاقة الائتمان ويساعد في زيادة الاندماج المالي سيكون موضع ترحيب.

من ناحية أخرى، فإن الأشخاص الذين تستند سلطتهم السياسية على التحكم في المعلومات لديهم مخاوف جديدة بالتأكيد. ستكون الأنظمة الاستبدادية دائما معنا بشكل أو بآخر وفي أماكن كثيرة. ولكن لن يكون من المستغرب إذا كان هناك رد فعل معين لصالح أولئك الذين يفضلون أنظمة أكثر انفتاحا ودرجة أعلى من المنافسة السياسية الهامة.

http://prosyn.org/pSoDLqV/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.