0

اصرخي يا بورما الحبيبة

يانغون ـ ظل النظام الكهنوتي للرهبان يرسم وجه بورما منذ ما يزيد على الألف عام حين دخلت البوذية هناك. ومن المعروف أن انخراط أيٍ من الرهبان في السياسة أو تولي أي منصب سياسي يتعارض تماماً مع المبادئ الأخلاقية للديانة البوذية. إلا أن هذه الفلسفة الروحانية، القائمة على التعاطف ونبذ العنف، اتخذت في بورما اليوم أبعاداً غير متوقعة من التحدي والتمرد، بعد أن تصدى الرهبان للمؤسسة العسكرية التي تحكم بلادنا.

نحن، كاتبا هذا المقال، من الرهبان البوذيين البورميين ـ الأول أحد زعماء تحالف سانغا لكل بورما، الذي قاد الاحتجاجات الأخيرة، والثاني معلم أكاديمي يدرس بإحدى جامعات الولايات المتحدة. وأحدنا يختبئ اليوم، لأن الحكومة العسكرية في بورما لجأت إلى العنف والوحشية في مواجهة الاحتجاجات السلمية من جانب أخواتنا وإخواننا البوذيين.

لقد تعرض العديد من الرهبان والراهبات للإهانات والضرب، وما زال الآلاف ممن اعتقلوا يتحملون معاملة وحشية لا تنقطع. وتؤكد الأرقام أن أكثر من ألفٍ منهم أصبحوا في عداد المفقودين، والعديد منهم أصبحوا في عداد الأموات.

منذ بضعة أسابيع شرع الرهبان البورميون في مسيرة تخللتها الصلوات وجهود نشر التعاطف والمحبة في إطار الجهود الرامية إلى حل المشاكل التي تواجهها أمتنا سلمياً. إن بورما بلد غني بالموارد الطبيعية، إلا أن أهله فقراء. وحين قررت الحكومة في نزوة مفاجئة أن ترفع أسعار الوقود إلى 500% بين عشية وضحاها، أصاب الجميع الهم والغم ـ وأصبحوا في وضع أكثر يأساً وبؤساً.