buchholz2_Eric HindsEyeEmGetty Images_potholecautiontape Eric Hinds/EyeEm/Getty Images

البنية الأساسية المنهارة ــ أو الكليشيهات المنهارة؟

سان دييجو ــ كانت البنية الأساسية الأميركية في تدهور مستمر منذ عَـبَر جورج واشنطن نهر ديلاوير المتجمد على متن قارب راشح متهالِك. ويبدو أن هذه "حقيقة" يقر بها الحزبان الجمهوري والديمقراطي. فكل أربع سنوات، يُـذَكِّرنا المرشحون الرئاسيون بهذا الزعم. وفي الآونة الأخيرة، كشف المرشح الديمقراطي بيت بوتيجايج عن خطة للبنية الأساسية استقرت بطريقة سِحرية على ذات التكلفة التي أعلنها المرشح دونالد ترمب في عام 2016 (تريليون دولار).

لكن هل البنية الأساسية في أميركا سيئة إلى هذا الحد حقا؟ لقد توصلت شركة أمازون إلى كيفية توصيل كل شيء من الموز إلى أدوية السُـعال في غضون ساعات من تسجيل العميل لطلبه بنقره واحدة. لم يكن بوسع أحد أن يفعل ذلك في زمن جورج دبليو بوش، ناهيك عن زمن جورج واشنطن.

من الخطأ أن نحصي ببساطة الـحُـفَر في الطرق والمسامير الصدئة على الجسور ثم نعلن عن أزمة. الواقع أن تقارير وزارة النقل تشير إلى أن عدد الجسور التي تعتبر "رديئة" انخفض بنحو 22% على مدار السنوات العشر الأخيرة. بغض النظر، ينبغي لنا أن نعكف على تقييم ما أسميه "حِمل البنية الأساسية"، وأن نسأل بدلا من ذلك ما إذا كان حجم السلع والخدمات التي يجري تسليمها في الوقت المحدد قد تزايد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/riCjqs8ar