0

بنك هونج كونج المركزي والمحسوبية

هونج كونج ـ أعلن جوزيف يام ، رئيس هيئة النقد في هونج كونج، عن اقتراب موعد تقاعده. في الظروف العادية ما كان لحدث كهذا أن يشكل أية أهمية إخبارية. غير أنه كذلك بالفعل، ولأسباب وجيهة.

فقد أصبح لدى دونالد تسانج ، الرئيس التنفيذي لحكومة هونج كونج، الفرصة لإعادة النزاهة والحكم السليم إلى واحدة من أهم الهيئات القانونية في الإقليم عن طريق اختياره لشخص على أساس الكفاءة والنزاهة التي لا يرقى إليها شك.

لا يزال يام بطلاً في أعين الكثيرين في هونج كونج ، بما في ذلك الصحافيين غير المثقفين في مجال التمويل الدولي. فهو في نظرهم الوصي على دولار هونج كونج، الذي تم تثبيت سعره طيلة ستة وعشرين عاماً عند 7,8 في مقابل الدولار الأميركي.

وأثناء أزمة 1998 المالية، كان تخفيض قيمة العملة ليلحق الضرر بهؤلاء الذين كانوا يمتلكون عقارات محلية ولكن مكاسبهم أو أصولهم كانت قليلة بالدولار الأميركي. وليس من المستغرب إن القِلة المحتكرة من أباطرة الملكيات في هونج كونج كانوا يعارضون تغيير نظام ربط العملة رغم المبالغة الكبيرة في تقدير قيمة العملة آنذاك. وجاء الحفاظ على سعر الصرف عند 7,8 في مقابل الدولار الأميركي على حساب ستة أعوام من الركود الاقتصادي.