15

الانتخابات الحاسمة في أوروبا

بروكسل - ستشهد الانتخابات القادمة في هولندا وفرنسا وألمانيا حمى سياسية الأشد ارتفاعا منذ إنشاء الاتحاد الأوروبي. إن النظام الديمقراطي الليبرالي بعد الحرب معرض للتهديد في كل مكان، ولاسيما في أوروبا، حيث يواجه الاتحاد الأوروبي التحديات التي تشمل روسيا العدوانية على نحو متزايد، والتهديد المستمر للإرهاب، والحرمان من الحقوق الديمقراطية، والنمو الاقتصادي الغير متساو.

وبعد استفتاء بريكست في المملكة المتحدة وانتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، فاٍن السؤال الذي يواجه أوروبا واضح وصريح: هل الشعبوية والقوى الوطنية ستمارس نفس التأثير في البلدان الأساسية للاتحاد الأوروبي؟

في هولندا، خ يتقدم خِيرت فيلدرز وحزب الحرية اليميني المتطرف في استطلاعات الرأي بقوة في الانتخابات التي ستجرى الشهر المقبل. ويوافق فيلدرز على قرار ترامب التنفيذي بمنع دخول أي شخص من سبعة بلدان مسلمة إلى الولايات المتحدة. مثل كبير الاستراتيجيين لترامب، ستيفن بانون، ينظر فيلدرز إلى العالم من خلال تصور عنصري، ويعتقد انه يشارك في معركة لإنقاذ الحضارة الغربية من الإسلام.

لا يحمل أي حزب آخر في البرلمان الهولندي وجهات نظر كهذه، لذلك ما زال وصول فيلدرز إلى الحكم  بعيد المنال. ومع إصرار رئيس الوزراء الهولندي مارك روت على موقفه، فمن المرجح أن يتم هزم  فيلدرز في نهاية المطاف.