Riccardo Savi/Stringer/Getty Images

خلق جيل التعلم

مدينة مكسيكو - على مدى السنوات الخمسة عشر الماضية، ازداد عدد الطلاب في جميع أنحاء العالم حيث وصل إلى 243 مليون، وهو ما يعكس التزام الحكومات إلى زيادة فرص الحصول على التعليم. لكن بعض البلدان أبدت تقدما أكثر بكثير من غيرها، ليس فقط من خلال المسجلين في المدارس، بل أيضا من خلال ضمان جودة هذا التعليم. يجب أن يكون سد فجوة التعليم هذه على رأس الأولويات.

وتعمل اللجنة الدولية لتمويل فرص التعليم العالمي، والتي أتشرف بكوني عضوا فيها، على القيام بنفس الشيء. بقيادة رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردون براون، الذي يشغل حاليا منصب مبعوث الأمم المتحدة الخاص بالتعليم العالمي، تعمل لجنة التعليم على مبدأ مركزي بأن التعليم هو حق أساسي من حقوق الإنسان، والطريق إلى تحسين مستويات المعيشة بصورة جوهرية.

ويشارك في أشغال اللجنة رئيس الوزراء النرويجي إرنا سولبرغ، ورئيسة شيلى ميشيل باشيليت، والرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، ورئيس مالاوي بيتر موثاريكا، والمدير العام لليونسكو إيرينا بوكوفا. ويعتمد على تجربة أنواع عديدة من القادة - بما في ذلك رؤساء الدول السابقين والمشرعين ورجال الأعمال الناجحين ورجال الأعمال والفنانين والأكاديميين - من جميع أنحاء العالم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/1bhnev6/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.