buiter12_Erin Schaff-PoolGetty Images_trumpcoronavirusstimulusovaloffice Erin Schaff/Pool/Getty Images

الاشتراكية الوبائية

نيويورك- من سخرية القدر أن يأتي تعليق بيرني ساندرز "الاشتراكي الديمقراطي" لحملته الرئاسية في الولايات المتحدة، في وقت أصبحت فيه العديد من مقترحات سياسته ضرورية في جميع أنحاء العالم. لقد أدت إجراءات المباعدة الاجتماعية للتخفيف من جائحة كوفيد-19، إلى تعطيل الإنتاج، وتدفقات دخل الأسرة على حد سواء. ولكن يمكن أن يقوض العمال الذين يفتقرون إلى التأمين الصحي المناسب، والأجور المرضية الكافية، وتعويضات البطالة، أو إلى أشكال أخرى من دعم الدخل أو المدخرات، فعالية المباعدة الاجتماعية. إذ سيشعر هؤلاء الأفراد أنه ليس لديهم خيار سوى الاستمرار في العمل، على الرغم من المخاطر الصحية. ويبدو أن التأمين الصحي الشامل سيكون النتيجة الحتمية، حتى في الولايات المتحدة، حيث كان ساندرز الوحيد تقريبًا بين السياسيين الوطنيين، الذي كان يدافع عنها منذ عقود.

وفي الوقت نفسه، يعزِّز انهيار سلاسل التوريد العالمية، والوطنية، والإقليمية، والمحلية، صدمات العرض والطلب- فيما يتعلق بالعمل والاستهلاك الأسري، على التوالي– بسبب أزمة كوفيد-19. وكل هذه الصدمات التي يتعرض لها الاقتصاد الحقيقي، تسبب اضطرابات في النظام المالي أيضًا.

وفي ظل هذه الظروف، تضطلع البنوك المركزية بدور حاسم في منع الأسواق المالية غير المنظمة، من زيادة الضغط الذي تشعر به الشركات والأسر غير المالية. وعلى الأقل، يجب على البنوك المركزية أن تتدخل لضمان توافر سيولة كافية في الأسواق الرئيسية، بما فيها تلك الخاصة بالديون الحكومية، والأوراق التجارية، والأوراق المالية المدعومة بالأصول الرئيسية، مثل الرهون السكنية والتجارية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/wlZ6TJtar