lee43_FAYEZ NURELDINEAFP via Getty Images_brunolemaireg20finance Fayez Nureldine/AFP via Getty Images

عمل دولي منسق لمحاربة جائحة كوفيد 19

نيويورك - في غضون بضعة أشهر فقط، انتشر الفيروس التاجي كوفيد 19 في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى 435.000 حالة إصابة وأكثر من 19.000 وفيات، وإرباك الأنظمة الصحية في الاقتصادات المتقدمة. بمجرد أن يجتاح الوباء البلدان الضعيفة ذات الدخل المنخفض، سترتفع التكاليف البشرية والاقتصادية بالفعل - في العالم بأسره. الفرصة الوحيدة المتاحة لنا للحد من تداعيات هذا الوباء هي العمل معًا.

عندما تم نشر الأخبار لأول مرة عن ظهور فيروس تاجي جديد في الصين، اعتقد الكثيرون أن مسار تفشي المرض سيكون أشبه بمسار فيروس كورونا الأخير الذي ظهر في الصين، وهي متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد )سارس(. ومع ذلك، لم يتعدى تفشي وباء السارس في عامي 2002 و 2003 ستة أشهر، وأثر على 26 دولة فقط.

ونتيجة لذلك، كانت العواقب الاقتصادية لهذا الوباء - التي تكبدها قطاع الخدمات في المقام الأول - قصيرة الأجل وتركزت إلى حد كبير في الصين، على الرغم من أن الاقتصادات المجاورة تأثرت على صعيد التجارة والتمويل. عند نهاية تفشي المرض، انتعش الاقتصاد الصيني بسرعة، مع التوسع المالي والنقدي الذي ساعد على تعزيز الاستهلاك والاستثمار.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/LPQz5Qyar