storm5_Miquel BenitezGetty Images_journalistcoronavirusfacemask Miquel Benitez/Getty Images

كيف نحمي وسائل الإعلام من أزمة الصحة العقلية؟

لندن- لا شيء يبرز أهمية الأخبار الموثوقة تمامًا كما تبرزها الأزمات. ومع ذلك، نظرًا لأن جائحة كوفيد-19 تضع الصحفيين تحت ضغط شديد لتقديم هذه الأخبار، فإنها تؤدي أيضًا إلى تقويض صناعتهم، وتغيير ظروف عملهم. ولا ينبغي الاستهانة بالضغط الذي يضعه ذلك على صحتهم العقلية.

وحتى قبل أزمة كوفيد-19، أصيب العديد من الصحفيين بالإجهاد، أو كانوا على شفا ذلك. كما كانت دورة الأخبار العاجلة بلا هوادة، وكان الدخل من عائدات الإعلانات يتراجع، واستُنزفت ميزانيات غرف الأخبار، وانخفضت ثقة الجمهور في وسائل الإعلام.

وقد فاقم الوباء من هذه التحديات، وولّد المزيد من عدم اليقين. ويعمل معظم الصحفيين الآن من منازلهم، مما يجعلهم غير قادرين على مقابلة الزملاء، أو المعارف، أو المواطنين. ويتحمل البعض منهم الكثير من المسؤوليات، حيث يحاولون تقديم معلومات، من المحتمل أن تنقذ حياة الأشخاص، في الوقت المناسب حول أزمة سريعة التغير. وفقد الكثير منهم وظائفهم.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/1pwubEXar