oni1_YASUYOSHI CHIBAAFP via Getty Images_africakenyacoronavirusfieldhospital Yasuyoshi Chiba/AFP via Getty Images

الاستثمار المؤثر وتحدي الجائحة

كمبريدج ــ من الواضح أن جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19 COVID-19) ستخلف آثارا خطيرة وبعيدة المدى في المستقبل، وخاصة إذا تسببت في تخريب التحسينات الأخيرة التي طرأت على الأنظمة الصحية الضعيفة تاريخيا في العديد من البلدان. لتجنب هذه النتيجة، نحتاج بشكل عاجل إلى تجاوز الهدف الذي يتلخص في مجرد "حماية المحتاجين" في أوقات الأزمات. والتبرعات العَـرَضية ليست كافية. فالآن حان الوقت المناسب للبدء في إزالة الحواجز البنيوية والتنظيمية التي حالت لفترة طويلة دون تحقيق تحسينات مستدامة في الصحة العالمية.

في أعقاب حالات الطوارئ العالمية، يميل المجتمع الدولي إلى الارتداد إلى "العمل كالمعتاد"، بدلا من الاستعداد لكوارث المستقبل. ومع تركيز صناع السياسات على مكافحة الحرائق وحسب، بدلا من معالجة أسبابها الأساسية، يبدو الأمر وكأن الوقت المناسب لتدابير الوقاية والتخفيف لا يحين أبدا.

ومع ذلك، أظهرت الجائحة أن استجابة الصحة العامة التي تتسم بالكفاءة والفعالية تتطلب أكثر من مجرد نظام رعاية صحية يعمل بشكل جيد. فهي تدعو أيضا إلى "أنظمة صحية" أكثر قوة، والتي تضم كل القطاعات التي تؤثر على الصحة العامة، بما في ذلك التصنيع، والأغذية، والنقل، والتنمية الحضرية. وفي حين أن أغلب العاملين في هذه القطاعات لا يمكن اعتبارهم بسهولة "مهنيين صحيين"، فإنهم يلعبون رغم هذا دورا محوريا في تحقيق نتائج صحية طيبة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/PGBKdF3ar