laboure2_Feature ChinaBarcroft Media via Getty Images_wuhancoronavirusmoney Feature China/Barcroft Media via Getty Images

فيروس كورونا 2019 ونهاية التعاملات النقدية

كمبريدج ــ لأن التبادل اليدوي للعملات النقدية بأشكالها المادية من الممكن أن ينقل فيروس كورونا، فقد باتت البلدان في مختلف أنحاء العالم مضطرة إلى إعادة النظر في استخدام النقد. الواقع أن مرض فيروس كورونا 2019 (COVID-19) ربما يصبح العامل المحفز الذي يساعد أخيرا في جلب المدفوعات الرقمية بالكامل إلى الاتجاه السائد. وليس من المستغرب أن تركز صناعة المدفوعات الرقمية بالفعل على الفرص التي أوجدتها الأزمة.

من جانبها، بدأت حكومة الصين في تطهير بل وحتى تدمير الأوراق النقدية للتخفيف من انتشار الفيروس، على الأقل في الأمد القريب. على سبيل المثال، ذَكَر تقرير صادر عن صحيفة South China Morning Post في هونج كونج أن فرعا محليا لبنك الشعب الصيني في مقاطعة جوانجدونج يدمر الأموال التي ربما جرى تداولها في أماكن عالية الخطورة مثل المستشفيات وأسواق الطعام. وخوفا من استيراد عملات ملوثة من آسيا، بدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي فرض إجراءات الحجر على الدولارات المادية القادمة من المنطقة.

ربما تكون مثل هذه التدابير مبررة، خاصة وأن العملة المتداولة من الممكن أن تعمل كأداة لنقل مسببات الأمراض ــ مثلها كمثل البعوض. وقد وجدت الدراسات أن الإنفلونزا البشرية، على سبيل المثال، من الممكن أن تظل حية ومعدية على الأوراق النقدية لمدة 17 يوما. وعلى هذا، فلن يكون من غير المعقول أن نفترض أن العملة المادية لعبت دورا في نشر مرض فيروس كورونا 2019 أيضا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/s1zqCRTar