reinhart40_JOHANNES EISELEAFP via Getty Images_usstockmarket Johannes Eisele/AFP via Getty Images

هذه المرة مختلفة حقا

كمبريدج ــ في حين أن الأوبئة من الأحداث النادرة نسبيا، والشديدة منها أكثر ندرة، فإنني لست على عِلم بأي واقعة تاريخية قد تقدم لنا أي تصور واضح للعواقب الاقتصادية المحتملة التي قد تترتب على أزمة فيروس كورونا العالمية الجارية. يبدو أن هذه المرة مختلفة حقا.

الميزة الرئيسية في هذه الواقعة التي تجعلها فريدة من نوعها هي الاستجابة السياسية. فها هي ذي الحكومات في مختلف أنحاء العالم تعطي الأولوية للتدابير الرامية إلى الحد من انتشار المرض وإنقاذ الأرواح، بما في ذلك الإغلاق التام لمنطقة بأسرها (كما حدث في الصين) بل وحتى لدول بالكامل (إيطاليا، وإسبانيا، وفرنسا، على سبيل المثال). كما فرضت قائمة أطول كثيرا من الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، حظرا صارما على السفر الدولي، ومنعت مختلف أشكال الأحداث والمناسبات العامة.

الواقع أن هذه التدابير والإجراءات تأتي بعيدة كل البعد عن الاستجابة السياسية للفاشية الفيروسية الأشد فتكا في العصر الحديث، جائحة الإنفلونزا الإسبانية في الفترة 1918-1919 (انظر الرسم البياني). حدثت تلك الجائحة، التي حصت أرواح 675 ألف شخص في الولايات المتحدة وما لا يقل عن 50 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم، على خلفية الحرب العالمية الأولى. وهذه الحقيقة وحدها تستبعد إجراء أي مقارنات في ما يتصل بالتأثيرات التي قد تخلفها جائحة مرض فيروس كورونا 2019 في حد ذاته على اقتصاد الولايات المتحدة أو الاقتصاد العالمي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/4IjWyvoar