varoufakis77_Pavlo GoncharSOPA ImagesLightRocket via Getty Images_eu covid vaccine Pavlo Gonchar/SOPA Images/LightRocket via Getty Images

واقع مضاد تفرضه الجائحة على أوروبا

أثينا ــ تخيل أن جائحة فيروس كورونا، بدلا من تقويض الثقة في الاتحاد الأوروبي، عملت على تعزيزها. تخيل أن جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) أقنعت قادة الاتحاد الأوروبي بضرورة التغلب على سنوات من المرارة والتشرذم. تخيل أنها تسببت هذا العام في تحفيز ظهور كتلة أقوى وأكثر تكاملا يتطلع إليها العالم طلبا للزعامة العالمية.

تخيل. ليس من الصعب أن تتخيل.

في نهاية فبراير/شباط 2020، قبل أسبوعين من إعلان منظمة الصحة العالمية عن جائحة متفشية، كان مجلس الاتحاد الأوروبي أصدر بالفعل تعليماته إلى المفوضية الأوروبية بتنسيق حرب أوروبا ضد فيروس كورونا. وفي غضون أيام، جَـمَّـعَـت المفوضية قائمة بالمعدات الأساسية التي كان المتوفر منها في أوروبا ناقصا، من معدات الوقاية إلى وحدات العناية المركزة، وقدمت الطلبات إلى الشركات المصنعة. كما عقدت لجنة Cov-Comm، وهي لجنة مُـشَـكَّـلة من كبار علماء الأوبئة وممثلين لأنظمة الصحة العامة في الاتحاد الأوروبي لتقديم الإرشادات اليومية. وبعد تحررها من الاحتياج إلى شراء الإمدادات الأساسية، واكتمال عملها على تحديد استراتيجيات السفر والتباعد الاجتماعي المثلى، ركزت الحكومات الوطنية على تنفيذ خطة الاتحاد الأوروبي العاجلة.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/w2nlhI5ar