الهند والكريكت

نيو دلهي – ان من قرأ الصحف الهندية بصورة متقطعة في الاسابيع القليلة الماضية سوف يتعجب من ان الهند قد أضحت بين ليلة وضحاها خالية من الخلافات السياسية أو الفضائح الجنسية أو الفساد الرسمي وهو عادة ما يهمين على الصحف هنا . ان المساحات في الصحف والعناوين الرئيسة مخصصة لموضوع عادة ما يكون مقتصرا على الصفحات الرياضية وهو الكريكت.

ان السبب ليس مبارة كريكت مثيرة فالشعب يشعر بالغضب الشديد بسبب الاتهامات الرهيبة المتعلقة بالدوري الهندي الممتاز للكريكت فهناك رشاوى حتى يلعب اللاعب بشكل سيء وهناك ملاك يراهنون على المباريات بالاضافة الى اغواء اللاعبين عن طريق الممثلات الناشئات والعاهرات. لقد تكشف ان كابتن المنتخب الهندي لديه تضارب في المصالح كما ان زوج ابنة اقوى شخصية في رياضة الكريكت الهندية تورط في عملية مقامرة غير قانونية تديرها شبكة شريرة من اولئك المشتغلين بالمراهنات .

ان الشرطة والتي ادت مراقبتها للهواتف لموجة من الاعتقالات قد قامت بتوجيه اتهامات طالت عدد من الشخصيات البارزة في عالم الجريمة المنظمة وحتى ان الشرطة ربطت بين لاعب في المنتخب الوطني الهندي للكريكت والهارب داود ابراهيم والذين يشك على نطاق واسع بأنه مهندس تفجيرات بومباي في سنة 1993 والمختبأ في الباكستان .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/JrCvM85/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.