إفساد الكفاح ضد الفساد

في إطار اجتماعهم السنوي الأخير، تحدث مسئولو البنك الدولي بصورة مكثفة عن الفساد. والحقيقة أنه من المفهوم أن يشكل الفساد عامل إزعاج شديد: فالأموال التي يقرضها البنك للدول النامية ثم تنتهي إلى حسابات مصرفية سرية أو إلى تمويل أساليب الحياة المترفة لبعض المقترضين، تجعل الدولة المقترضة أكثر تورطاً في الدين وليس أكثر ازدهاراً.

وينسب الفضل إلى جيمس وولفنسون رئيس البنك السابق، ولي شخصياً، في وضع قضية الفساد على جدول أعمال البنك، وذلك في مواجهة معارضين ينظرون إلى الفساد باعتباره قضية سياسية وليست اقتصادية، ويرون من هذا المنطلق أنه يقع خارج نطاق صلاحيات البنك. ولقد أثبت بحثنا بالبرهان العلاقة النظامية الأكيدة بين الفساد والنمو الاقتصادي، وهو الأمر الذي سمح لنا بمتابعة البحث في هذه القضية الحرجة.

ولكن ينبغي على البنك الدولي أن يضع نصب عينه أربعة أمور قبل أن يخوض الحرب.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/qmm2OxR/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.