الشركات والنتائج القريبة في ظل الهاوية المالية

كمبريدج ــ في بعض الأحيان قد تكون الاتجاهات الاقتصادية أكثر ارتباطاً فيما بينها مقارنة بما تظهره التقارير الإخبارية عنها. على سبيل المثال، يصادف المرء بشكل منتظم تقارير عن المتاعب المالية التي تواجهها الحكومات، مثل "الهاوية المالية" في الولايات المتحدة وأزمة الديون في أوروبا. كما تم تخصيص قدر كبير من الاهتمام، وغالباً في مقالات رأي متقاربة، لوجهة نظر مفادها أن أسواق الأسهم المفرطة النشاط، وخاصة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، تدفع الشركات الضخمة إلى التركيز بشكل غير متناسب على النتائج المالية القصيرة الأجل على حساب الاستثمارات الطويلة الأجل في اقتصادات بلدانها.

والأمران لا ينفصلان في واقع الأمر. ومن المؤكد أن دراسة الصلة بينهما من شأنها أن تمنحنا فرصة جيدة لتقييم نقاط الضعف والغموض التي تنطوي عليها الحجة القديمة القائلة بأن التداول بأحجام كبيرة في أسواق الأوراق المالية يعمل على تقليص الآفاق الزمنية المتاحة للشركات.

يشير التفكير التقليدي إلى أن التجار عندما يكثرون من شراء وبيع أسهم الشركات فإنهم يحضون بذلك مديري الشركات على التخطيط لآفاق زمنية أقصر وأقصر. وإذا رفضت جهات الاستثمار المؤسسية الاحتفاظ بالأسهم لأكثر من بضعة أشهر فإن التفكير يتجه إلى أن الآفاق الزمنية المتاحة للمديرين التنفيذيين للتخطيط الشركاتي لابد أن تتقلص إلى نفس الإطار الزمني تقريبا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Rhasqh8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.