2

إعادة تعريف كفاءة العمل التجاري

دورهام، نورث كارولينا ــ يتلخص أحد الأجزاء الأكثر إثارة للاهتمام في وظيفتي عميداً لكلية إدارة الأعمال في المحادثات الصريحة التي أتبادلها مع القادة في مختلف الصناعات. قبل بضع سنوات، بدأت أستمع إلى عبارة متكررة مزعجة للغاية: يستشعر قادة الأعمال ذلك النوع من الازدراء العام بمجرد تحولهم إلى العمل السياسي.

الحق أنها مشكلة ثقة ــ أو الافتقار إليها. إذ يكشف مقياس إدلمان للثقة لعام 2014 أن أقل من 20% من سكان العالم يعتقدون أن المسؤولين في الشركات والحكومة يقولون الحقيقة عندما يجدون أنفسهم في مواجهة مسألة صعبة.

وتؤثر هذه المشاعر الشعبية على عالم الأعمال في مختلف أنحاء العالم. فقد وجد استطلاع توقعات الأعمال العالمية الذي نشرته مجلة جامعة ديوك للمسؤولين الماليين أن ما يقرب من 60% من المديرين الماليين في الولايات المتحدة يعتقدون أن الافتقار إلى الثقة العامة ألحق الضرر ببيئة الأعمال. وترتفع النسبة في أجزاء أخرى من العالم.

ولكن نظراً للتيار الثابت من الانتهاكات الأمنية وتلك المتعلقة بالبيانات، ومزاعم التلاعب المالي الذي تتورط فيه بعض البنوك الأكثر احتراماً في العالم، فمن قد يلوم عامة الناس؟ الواقع أننا الآن في احتياج إلى زعماء قادرين على استعادة ثقة الجمهور أكثر من أي وقت مضى. ويتعين علينا لتحقيق هذه الغاية أن نعيد تعريف مؤهلات قائد الأعمال المقتدر.