drochon7_NurPhotoGetty Images_antivaxbabyprotest NurPhoto/Getty Images

الأسلوب التآمري في السياسة الوبائية

نوتينغهام - يخضع أكثر من نصف سكان العالم للحجر الصحي نتيجة تفشي وباء كوفيد 19. وعلى الرغم من أن عمليات الإغلاق أدت إلى تباطؤ انتشار الفيروس التاجي، إلا أنها عملت على تسريع وتيرة تقدم ظاهرة خبيثة أخرى: نظريات المؤامرة. لقد تبين أن الخوف على حياة المرء، وسبل عيشه، وأحبائه الذين يعيشون في حالة من العزلة، كان بمثابة طبق باتري حقيقي من جنون العظمة الخيالي.

وفقًا لإحدى أكثر نظريات المؤامرة شيوعًا، تتحمل شبكات الجيل الخامس (5G) الصينية الجديدة المسؤولية عن تفشي هذا الوباء. وفقًا لمؤيدي هذه النظرية، تُصدِر شبكات اتصال الجيل الخامس (5G) إشعاعًا يُضعف الجهاز المناعي، كما يمكن أن ينقل الفيروس مباشرة. في المملكة المتحدة، يدّعي أنصار هذه الفكرة أن مركز أبحاث هواوي المسؤول عن تسويق هذا الهاتف الذكي في بريطانيا يوجد في مدينة ووهان الصينية حيث ظهر الوباء لأول مرة.

في الواقع، تستضيف مدينة ووهان أيضًا العديد من المُختبرات. وفقًا لاستطلاعات الرأي الأخيرة، يعتقد 23٪ من الأمريكيين و 17٪ من الفرنسيين أنه تم تصنيع فيروس سارس كوف 2 "عمداً" في إحدى هذه المختبرات. في فرنسا، ركزت العدسات التآمرية أولاً على مختبر P4 في ووهان الصينية (وهو أعلى مستوى من مستويات السلامة البيولوجية) والذي تم إنشاؤه بمساعدة واضحة من الحكومة الفرنسية، قبل الانتقال إلى وزيرة الصحة الفرنسية السابقة آغنيس بوزين وزوجها إيف ليفي، وهما طبيبان فرنسيان من أصل يهودي. من ناحية أخرى، مع صعود نظريات المؤامرة، فقد أصبح ظهور معاداة السامية وشيكًا. ليس من المستغرب أن يكون رجل الأعمال جورج سوروس متورطًا في مؤامرة "المختبر الصيني".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/SoMFw0Qar