bloomberg4_ROSLAN RAHMANAFP via Getty Images_solarcity Roslan Rahman/AFP via Getty Images

دعم الجهود المناخية يستلزم دعم رؤساء البلديات

بروكسل ــ في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP26) الذي تستضيفه مدينة جلاسجو هذا العام، سيكون القدر الأعظم من الاهتمام منصبا على ما يمكن أن تقوم به الحكومات الوطنية لخفض الانبعاثات بشكل أسرع واحترام تعهد سابق بتقديم 100 مليار دولار سنويا لتمويل العمل المناخي في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

هذه قضايا حاسمة. ولكن هناك مجموعة أخرى من القادة الذين تشكل أفعالهم ضرورة أساسية أيضا للتصدي لتغير المناخ، والذين يُـظـهِـرون معا ما يمكن تحقيقه من إنجاز: إنهم رؤساء البلديات على مستوى العالم. الواقع أن التعهد بتقديم المزيد من الدعم للمدن التي تسعى إلى التكيف مع المناخ والتخفيف من آثاره، وتكوين الشراكات معها، من الخطوات الأكثر أهمية التي تستطيع الحكومات الوطنية أن تتخذها في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ.

باعتبارها موطنا لأغلبية متنامية من سكان العالم، فإن المدن مسؤولة عن نحو ثلاثة أرباع استخدامات الطاقة على مستوى العالَـم ونحو 70% من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون. ما يدعو إلى التفاؤل أن رؤساء البلديات يتمتعون بسلطة كبيرة تسمح لها بالتعامل مع أكبر مصادر هذه الانبعاثات، وخاصة استخدامات الطاقة في قطاعي النقل والبناء.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/0MkVyVqar