frankel122_ImageSource_ exchange rate Image Source

ماذا تعلمنا من ثلاثة اقتصاديين حول أنظمة الـعُـملة

كمبريدج ــ شهدت الآونة الأخيرة رحيل العديد من كبار الاقتصاديين الدوليين. توفيريتشارد كوبر في الثالث والعشرين من ديسمبر/كانون الأول، وروبرت مونديل في الرابع من إبريل/نيسان، وجون ويليامسون في الحادي عشر من إبريل/نيسان.

قَـدَّمَ الثلاثة مساهمات على قدر كبير من الأهمية في مجموعة متنوعة من الموضوعات، وصاغوا مصطلحات لا تُـنسى ولا تزال مستخدمة، وإن لم يكن بالمعنى المقصود في الأصل دائما. على وجه التحديد، لعب الثلاثة دورا في الجدال الدائر حول ترتيبات الـعُـملة الـمُـثلى. وكان كل منهم غير راض عن نظام أسعار الصرف العائمة التي تحددها السوق والإصلاحات المقترحة. فهل ينبغي للبنوك المركزية أن تثبت أسعار الصرف، أو حتى تتخلى عن العملات المستقلة بالكامل، كما فعلت بلدان منطقة اليورو؟ أو هل ينبغي لها أن تفعل شيئا آخر؟

قاد ويليامسون معسكر "الشيء الآخر". فقد دعا إلى ابتكار أنظمة أسعار صرف وسيطة توفر قدرا أكبر من المرونة مقارنة بالأسعار الثابتة لكنها أكثر استقرارا من الأسعار الحرة العائمة. أثبت أحد هذه الأنظمة، أو "الربط الزاحف"، وهو المصطلح الذي صاغه ويليامسون، شعبيته بشكل خاص في أميركا اللاتينية في ثمانينيات وأوائل تسعينيات القرن العشرين. بموجب هذا الترتيب، تقرر البلدان التعايش مع التضخم من خلال فرض تخفيضات شهرية صغيرة لقيمة العملات تحافظ على قدرة منتجيها على المنافسة السعرية على المستوى الدولي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/hFqaNxrar