24

الحجة لصالح الشعبوية البنّاءة

واشنطن العاصمة ــ كان الخروج البريطاني سببا في إطلاق العنان لكَم هائل من التعليقات التي تناولت السياسة المناهضة للمؤسسة، وفشل الخبراء، وتنازل اليسار، وغير ذلك الكثير. ويرى كثيرون في الخروج البريطاني، جنبا إلى جنب مع الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، نداء إيقاظ وتحذير.

في الرد على كل هذا، يدعو لاري سامرز، وزير الخزانة الأميركي السابق ورئيس جامعة هارفارد سابقا إلى "القومية المسؤولة"، في مواجهة اللغة المغالية في الوطنية المعادية للهجرة غالبا والداعية إلى فرض تدابير الحماية التي يستخدمها اليمين الشعبوي. إنه لمن "المفهوم أن نتوقع من الدول أن تسعى إلى تحقيق رفاهة مواطنيها الاقتصادية كهدف أساسي ولكن شريطة أن تكون قدرتها على إلحاق الضرر بمصالح مواطنين في دول أخرى مقيدة". وفي هذا الإطار، نحكم على الاتفاقيات الدولية "ليس بكم ما يمكنها تنسيقه من بنود أو عدد الحواجز التي تهدمها، بل بمدى تمكينها للمواطنين".

Erdogan

Whither Turkey?

Sinan Ülgen engages the views of Carl Bildt, Dani Rodrik, Marietje Schaake, and others on the future of one of the world’s most strategically important countries in the aftermath of July’s failed coup.

كما يزعم سامرز وغيره، جلبت العولمة مكاسب كبرى للاقتصاد العالمي ككل، ولكنها نادرا ما أرغمت الفائزين على تعويض الخاسرين، وخاصة في مناطق جغرافية بعينها، أو بسبب الأسواق التي تطبق مبدأ الفائز يستحوذ على كل شيء. وأخيرا، تتسم السياسات الاقتصادية التي يفضلها "الفائزون" ــ والتي تُفرَض بفضل نفوذهم ــ بالبُعد عن كونها مفيدة للجميع عادة.

كل هذا صحيح. والمؤسف أن هذه الحجج تقود المعتدلين سياسيا إلى التراجع تحت ضغط معاداة المهاجرين، والقومية العدوانية، والشعارات الاقتصادية غير المتساوقة. وبسبب أولئك الذين يصرخون أو يكتبون سطرا في تغريدة ويروجون لسياسات الهوية الضيقة، اضطر هؤلاء الذين يؤمنون بمجتمع إنساني عالمي تربطه مصالح مشتركة إلى خوض معركة دفاعية لإثبات بُعد أصحاب التغريدات السريعة عن أي منطق عقلاني.

بيد أن هذا الهجوم المضاد، إن كان بوسعنا أن نطلق عليه هذا المسمى، يبدو عاجزا عن تفنيد السلوك الشعبوي المغرض. هناك بطبيعة الحال بعض التحليلات الاقتصادية المحترمة والمقترحات المعقولة في ما يتعلق بالسياسات والتي يطرحها المعسكر المعتدل؛ ولكن المناظرة تدور عادة بلغة خبراء فنيين تدعو إلى التثاؤب وليس الدعم الشعبي.

إننا في احتياج ملح إلى شعبوية معتدلة إنسانية عالمية و"بنّاءة" يمكنها مواجهة المتطرفين، ليس باستخدام نماذج حسابية معقدة مثل تأثير الخروج البريطاني على تشغيل العمالة، بل بالاستعانة بأفكار بسيطة وقوية وقادرة على إقناع الملايين. وقد وجدت الديمقراطيات الليبرالية مثل هذه الأصوات من قبل، عندما واجهت تحديات عصيبة. ولنتأمل هنا خطاب فرانكلين روزفلت في ثلاثينيات القرن العشرين، أو خطاب الآباء المؤسسين للاتحاد الأوروبي.

ولكن ما يجعل الشعبوية تستحق وصف "البنّاءة" هو أن تعمل على تبسيط ما هو معروف بدرجة معقولة من اليقين. وعلى النقيض من هذا، تتعمد الشعبوية "المدمرة" تشويه ما هو معروف ولا تتورع عن تلفيق واختلاق ما لا وجود له.

هذا النوع من الشعبوية المدمرة أقل شيوعا عل المستوى المحلي، حيث تركز  المناقشة على حلول ملموسة للمشاكل الحقيقية التي يواجهها المواطنون. ولا يعني هذا أن السياسة المحلية تتسم بالسهولة؛ وليس أدل على هذا اليوم من العلاقات المشحونة بين الشرطة والأقليات العِرقية في مدن الولايات المتحدة. ولكن كما وَثَّق بروس كاتز ولويس نورينج، كثيرا ما تتوحد المنظمات المدنية وأصحاب الأعمال الخاصة وراء خطوط حزبية لتصميم وإيجاد التمويل للمشاريع الإبداعية في النقل العام، أو الإسكان، أو التنمية الاقتصادية.

تشتد الحاجة إلى الشعبوية البنّاءة على المستويين الوطني والدولي، لأن العديد من المشاكل لا يمكن معالجتها محليا. ولنتأمل هنا السياسة الخارجية. هناك ميل قوي في العديد من الدول نحو النزعة القومية العدوانية التي تسببت في إحداث العديد من الكوارث على مدار التاريخ، وخاصة خلال النصف الأول من القرن العشرين.

يستبعد بعض المراقبين مخاطر الانبعاث القومي، بحجة أن الترابط الاقتصادي من شأنه أن يحمينا من نزعاتنا الرجعية. ولكن هذه لم تكن الحال في الماضي. فقد عاش العالم ثلاثة عقود كارثية بدأت عام 1914 بعد فترة من العولمة السريعة العميقة.

الآن أصبحت الرسالة السياسية التي تجسد الالتزام باليقظة المستمرة في دعم السلام تشكل ضرورة أساسية مرة أخرى. ولكن لابد أن تكون هذه الرسالة متماسكة وشديدة الوضوح. وفي الديمقراطيات الليبرالية على مستوى العالم، لابد أن تؤكد هذه الرسالة على ثلاثة عناصر: الدفاع القوي والقدرات الاستخباراتية؛ وشرعية التفاوض مع الأصدقاء والأعداء على حد سواء لإيجاد أرضية مشتركة؛ وفهم حقيقة مفادها أن التحالفات والصداقات الدائمة سوف تُبنى حول قيم الديمقراطية المشتركة ودعم حقوق الإنسان.

لا ينبغي لنا أن نسمح للمصالح التجارية أو غيرها من المصالح القصيرة الأجل بتقويض المسائل الأساسية المتعلقة بالمبادئ. فإذا كانت حقوق الإنسان، بما في ذلك حقوق النساء على سبيل المثال، تمثل حقا عنصرا أساسيا في القيم الديمقراطية، فبوسعنا أن نتفاوض على مختلف القضايا مع أولئك الذين يدعمونها؛ ولكن في غياب التقدم على مسار ضمان هذه الحقوق، فلا يجوز لنا أن نصبح أصدقاء حقيقيين لهم ونزعم في الوقت نفسه أننا نتمسك بالقيم الإنسانية العالمية وندعمها. ولا يجوز للشعبوية البنّاءة أن تكون هازئة؛ بل ينبغي لها أن تكون واقعية، وأن تدرك أن التقدم قد يكون تدريجيا وقد يتخذ أشكالا مختلفة في أماكن مختلفة.

في السياسة الاقتصادية قد تتسبب خلافات معقولة عديدة في استبعاد الإجماع. ولكن بوسعنا أن نزعم بلغة بسيطة أن الأسواق لا تعمل لصالح الجميع إلا إذا حرصنا على تنظيمها على النحو الذي يجعلها تحقق مصالح الجميع؛ وأن الإنفاق العام الذي يخلق الأصول الإنتاجية من الممكن أن يقلل من نسبة الدين العام إلى الدخل الوطني؛ وأن الأداء لابد أن يُقاس بمدى اتساع المشاركة في ثمار النمو.

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

إن الوسيلة للتغلب على سياسات الهوية والشعبوية غير المسؤولة ليست السعي إلى إيجاد حلول وسط أو محاربتها من خلال التحليل الفني المفصل. بل السبيل إلى تجنب الكارثة هو الشعبوية البنّاءة: البسيطة، الدقيقة، والصادقة دائما.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali