Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

asongu6_CARL DE SOUZAAFPGetty Images_mancountingmoneywestafrica Carl de Souza/AFP/Getty Images

هل يمكن نجاح وحدة عملة غرب إفريقيا؟

ياوندي - صادقت الدول الأعضاء بالمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا البالغ عددها 15 دولة على إصدار عملة "إيكو ECO"لتكون عملة موحدة جديدة لدول غرب أفريقيا، اعتبارًا من العام المقبل. ولكن كما أظهرت تجربة منطقة اليورو، يمكن أن يكون اتحاد العملة غير عملي. إن اعتماد عملة موحدة ناجحة يتطلب من دول "الإيكواس" التغلب على التحديات الكبيرة التي تواجهها.

يوحي عمل الخبير الاقتصادي روبرت مونديل بأن "منطقة العملة المثالية" يجب أن تستوفي أربعة شروط رئيسية. يتمثل الشرط الأول في توفر سوق عمل كبيرة ومتكاملة تسمح للعمال بالتحرك بسهولة في جميع أنحاء الاتحاد النقدي لسد فجوات التوظيف. تُعد المرونة في الأسعار والأجور، بالإضافة إلى حركة رأس المال، ضرورية أيضًا لإزالة الاختلالات التجارية الإقليمية. هناك حاجة إلى شرط ثالث أساسي: آلية مركزية للتحويلات المالية إلى البلدان التي تعاني نتيجة لحركة العمالة ورأس المال. أخيرًا، ينبغي أن يكون لدى الدول المشاركة دورات أعمال مماثلة، لتجنب حدوث صدمة في أي مجال.

تُدرك الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا أهمية هذه الشروط، التي وجهت معايير التقارب الستة لعملة "الاٍيكو". تشمل هذه المعايير عجز الميزانية الذي يبلغ أقل من 3 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي؛ والدين العام الذي لا يزيد عن 70 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي؛ وتضخم بنسبة 5 ٪ أو أقل؛ وسعر الصرف المستقر. علاوة على ذلك، يجب أن يكون إجمالي احتياطي العملات الأجنبية كبيرًا بما يكفي لتوفير ثلاثة أشهر على الأقل من غطاء الاستيراد، ويجب ألا يتجاوز عجز تمويل البنك المركزي 10٪ من الإيرادات الضريبية للعام السابق.

حتى الآن، تسعى دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا لتلبية هذه المعايير. على سبيل المثال، تعمل خمسة بلدان فقط - الرأس الأخضر وكوت ديفوار وغينيا والسنغال وتوغو - على التزام بمتطلبات التضخم وعجز الميزانية. نظرا لهذا الواقع المخيّب للآمال، أكد محمد ايسوفو، قائد المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا ورئيس النيجر، على أنه في حين ستعمل "الدول المستعدة على إطلاق العملة الموحدة" في عام 2020، فإن "الدول غير المستعدة ستنضم إلى البرنامج لأنها تلتزم بجميع معايير التقارب الستة".

ومع ذلك، يُعد ضمان تلبية جميع الأعضاء لمعايير التقارب مجرد خطوة أولى نحو إنشاء اتحاد ناجح لعملة غرب أفريقيا. تعاني بلدان المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا من انعدام الأمن والفساد، كما تواجه حاليًا العديد من الحواجز المتعلقة بالتعريفات الجمركية وغير الجمركية. علاوة على ذلك، لا تزال البنية التحتية لسلسلة التوريد في المنطقة غير كافية. إذا انضمت نيجيريا، قد يخضع الاتحاد لخلل هيكلي كبير: باعتبارها أكبر اقتصاد في أفريقيا، تُمثل نيجيريا 67 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للكتلة.

ومما يزيد الأمور تعقيدًا مدى تشكيل القوى الخارجية لمسار اتحاد العملة، وخاصة فرنسا. تضم المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ثمانية بلدان ناطقة بالفرنسية - بنين وبوركينا فاسو وكوت ديفوار وغينيا بيساو ومالي والنيجر والسنغال وتوغو - التي كانت تعمل على تداول عملة موحدة ( الفرنك الإفريقي) منذ أيام الاستعمار الفرنسي.                                       .

في البداية، كان من الأفضل أن تشكل بلدان الإيكواس السبعة المتبقية - الرأس الأخضر وغامبيا وغانا وغينيا وليبيريا ونيجيريا وسيراليون - اتحادًا نقديًا بمفردها. عندما يُثبت اتحاد العملة الجديد هذا وظيفته وقيمته، سيكون من الأسهل بكثير إقناع أولئك الذين يستخدمون الفرنكالإفريقي للانضمام إلى شركائهم في غرب إفريقيا.     

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

بعد كل شيء، تقدم العملة المدعومة من فرنسا، والتي أصبحت مرتبطة باليورو، مزايا كبيرة، بما في ذلك استقرار سعر الصرف وانخفاض أسعار الفائدة. قد لا يرغب أعضاء اتحاد الفرنك الغرب إفريقي في المخاطرة بهذه الفوائد من خلال الانضمام إلى اتحاد عملات غير موثوق مع دول كانت تعاني من ارتفاع معدلات الفائدة والتضخم. تؤيد فرنسا رفض بلدان الفرنك المالي الأفريقي لعملة "الاٍيكو"، لأنها تودع نصف احتياطاتها الأجنبية في الخزينة الفرنسية.

 على الرغم من هذه التحديات الهائلة، هناك أسباب تدعو إلى التفاؤل بشأن عملة الاٍيكو - والتي تتمثل في إمكانية تسريع التكامل الإقليمي. من المحتمل أن يؤدي اتحاد العملة الناجح في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا إلى تحفيز التقدم في مناطق العملة المقترحة في شرق وجنوب إفريقيا. هذا من شأنه أن يقطع شوطاً طويلاً صوب تحقيق التقدم في منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية الطموحة.

أوضحت تجربة منطقة اليورو مدى قوة اتحادات العملة، ومدى أهمية الاستمرار في التجريب والتكيف. لن يكون اتحاد بلدان "الاٍيكواس" مختلفًا. ولكن إذا التزمت الدول الأعضاء بإنجاحه، فقد تُعزز عملة الاٍيكو النمو والتنمية على المستوى الإقليمي والقاري.        

سمبليسي أ. أسونجو هو كبير الاقتصاديين ومدير المعهد الأفريقي للحكم والتنمية.

https://prosyn.org/LfpzRqTar;
  1. haass107_JUNG YEON-JEAFP via Getty Images_northkoreanuclearmissile Jung Yeon-Je/AFP via Getty Images

    The Coming Nuclear Crises

    Richard N. Haass

    We are entering a new and dangerous period in which nuclear competition or even use of nuclear weapons could again become the greatest threat to global stability. Less certain is whether today’s leaders are up to meeting this emerging challenge.

    0