haass124_Yuichiro Chino_getty images_global cooperation Yuichiro Chino/Getty Images

تأسيس تحالف القوى لبدأ حقبة عالمية

نيويورك- ينذر الحوار المحموم الذي دار الأسبوع الماضي بين أمريكا و الصين في ألاسكا، بضعف العلاقات الثنائية بينهما. ويشير التنافس المتصاعد بين البلدين بوضوح إلى أن العالم الناشئ الذي يضم مراكز قوة متعددة، يمكن أن ينذر بعصر تتزايد فيه المنافسة والصراع.

ويتمثل جزء كبير من المشكلة في أن بنية الحوكمة الدولية الحالية، التي شُيد جزء كبير منها بعد الحرب العالمية الثانية بفترة وجيزة، قد عفا عليها الزمن، ولا ترقى إلى مستوى مهمة الحفاظ على الاستقرار العالمي. كما أن نظام التحالف المتمركز حول الولايات المتحدة هو نادٍ للديمقراطيات، وهو غير ملائم لتعزيز التعاون عبر الخطوط الأيديولوجية. أما مؤتمرات قمة مجموعة الدول السبع أو مجموعة العشرين، التي يتطلب حضورها السفر جوا ذهابا وإيابا عرضية، وتُمضي الكثير من الوقت في المساومة بشأن البيانات الرسمية. وتوفر الأمم المتحدة منتدى عالميًا دائمًا، لكن مجلس الأمن التابع لها يجلب الإثارة الإعلانية والشلل لأعضائه الدائمين الذين يتمتعون بحق النقض.

إن المطلوب هو تحالف عالمي للقوى- مجموعة توجيه غير رسمية لأكثر دول العالم نفوذاً. ويشير تاريخ أوروبا في القرن التاسع عشر إلى الطريق لتحقيق ذلك. إذ نجح تحالف أوروبا- وهو يضم بريطانيا، وفرنسا، وروسيا، وبروسيا، والنمسا وأسس في عام 1815- في الحفاظ على السلام لمدة نصف قرن في غياب قوة مهيمنة، ووسط تنوع أيديولوجي. واستند تحالف أوروبا إلى الالتزام المتبادل بالاعتماد على الاتصالات المنتظمة والحل السلمي للنزاعات لدعم التسوية الإقليمية التي أنهت حروب نابليون الدموية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/CIMDROVar